لا تحبين الحربان !!

كل من يخوض ولو قليلاً في تجارب الأيام، ويكثر فيها من اتخاذ القرارات والمواقف، لا بد أن يلقى من يوافقه عليها، وفي نفس الوقت من يعارضه، خاصة إذا كان مرتبطاً في عمل جماعي. ومن خلال كثرة المعارضين لبعض آرائي، تمكنت من فهم أنواع معارضة الرأي، ومن خلال فهمي لأنواع معارضة الرأي أستطيع أن أقول بأن المعارضين نوعان، نوع يكتفي بمعارضة رأيك، ومنهم من يسعى لتغييره بكل وسيلة أتيحت له، وإذا ما كنت صلباً قد يلجأ للطعن في رأيك واستصغاره، بل قد يحتقره أمام الآخرين، ولكن في نهاية الأمر لا تتعدى هجماته رأيك إلى شخصك، فهو يتهم الرأي لا من يتبناه.

أما النوع الآخر فيقفز على الخلق والأدب، ويطعن في حامل الرأي لا الرأي، فينشغل في الحديث عنك وتشويه سمعتك أكثر من انشغاله في تفنيد آرائك أو مواقفك، ويحمل كلامك دوماً على أسوأ المحامل، والسوء هو ظنه دائماً وأبداً فيك، وفي قلبه عليك ربما مثل ما فيه على إبليس الرجيم! 

في تجاربي البسيطة كان لي من النوعين حظ ونصيب، أناس لا زال الحب والإخاء هو ما يجمعني بهم رغم التباين الكبير في بعض وجهات النظر وبعض المواقف، وأناس ما شبعوا من لحمي بعد! بالمناسبة، هو حلال عليهم فليأكلوا منه ما شاءوا هنيئاً مريئاً.

خسرت قلوباً بسبب حملات تشويه السمعة التي تعرضت لها، كانت أكبر الحملات التي تعرضت لها في حياتي تلك الحملة التي قادتها فتاة مملوءة المشاعر امتلاء الصحراء بالرمال، تسبق عاطفتها عقلها، وإذا – أقول إذا – جميع الفتيات كن كذلك فهي تفوقهم جميعاً! يا الله كم هي جياشة عواطفها، ولكم أن تتخيلوا كيف فتاة تتحكم بها عواطفها كهذه يكون حبها، وكيف يكون بغضها أيضاً!

ليت الوجوه الكريمة التي تغيرت علي وضعت هذا الأمر في الحسبان قبل أن تتغير، ولا تعجبوا من عددها، فقد تبع سجاح ومسيلمة الكذاب خلق كثير!

وجوه تغيرت، وقلوب تقلبت، ولكن هل بإمكان كلمة آثمة أن تغير براءة وجه طفلة ساحرة الابتسامة؟ وهل بإمكان طعنة غادرة أن تصرف قلب طفلة عن حب من تستقبله دوماً عند باب البيت؟

إنها نور، الأخت الصغيرة لأحد أصدقائي، تفرح بزيارتي لأخيها في بيته، وتكون أول من يستقبلني عند الباب، وتسأل عني إذا ما طال غيابي، وأحياناً تطلب من أخيها الاتصال بي لسماع صوتي بالهاتف.

فاجأتني البارحة حينما قالت لي: (قالت لي فلانة: لا تحبين الحربان)!! إنه موطن مناسب أن أأسف على ما وصلت إليه الحالة.. هل أقول الحالة المرضية؟ ولكني حقيقة ضحكت خاصة بعد أن أردفت نور: (قلت لها: لا)، وما كان مني إلا أن أعطيتها ما في جيبي من فكه تقديراً على إجابتها النموذجية. لا تعجبوا، نعم، من الممكن أن تصل حملات التشويه إلى عالم الأطفال!

قد نستطيع تغيير قلوب ووجوه كثير من الناس على أحدٍ ما، لكننا لن نفلح أبداً مع الأطفال البيضاء قلوبهم، البريئة وجوههم، ليتنا نحمل قلوباً كقلوبهم، فهي والله أنقى وأجمل.

أين المناضل الطلابي؟!

 قبل عام فقط كان أحد أعضاء مجلس الطلبة الحاليين يصلح أن يطلق عليه "المناضل الطلابي" لاجتهاده العجيب في إصدار وتوزيع النشرات والبيانات التي لم تخلو من انتقادات رخيصة لمجلس الطلبة السابق، أو بالتحديد لرئيسه، ولإدارة الجامعة، مستغلاً منصبه كناطق إعلامي لقائمة تسمي نفسها بقائمة "الوحدة الطلابية". فقد تركت القائمة لناطقها الحبل على القارب ليضرب مبادئها – إن كان الاسم على المسمى كما يقولون – عرض الحائط  بتصريحاته غير المسئولة، التي ما كانت تبني "وحدة" وما كانت تطور تجربة.

بعد مسيرة طويلة من النضال الطلابي المضني، وصل صاحبنا لمجلس الطلبة وصار عضواً فيه، ولا أدري هل كانت تجربة المجلس بالنسبة له كالعملية الأخيرة التي قضت على "جيفارا" وحالت بينه وبين ما يشتهي؟! فلم نعد نشاهد مناضلنا في صفحات الجرائد كما عهدنا، ولم نعد نقرأ البيانات التي تصب في مصلحة الطالب كما يظن هو وآخرون!

أين المطالبات الطلابية؟ أين حقوق الطلبة المسلوبة؟ أين المقترحات من مشاريع وقرارات؟ أقصد الاقتراحات المعقولة لا كتلك التي تطالب بميثاق شرف من رئيسة الجامعة لتقديم البرنامج الصيفي!  أين الأنشطة والفعاليات على الأقل؟ بل أين البيانات والتصريحات التي تصب في "خدمة الطلبة"؟ لا أملك جواباً سوى أنه لا يوجد شيء من ذلك أعزائي الطلبة.

للمجلس مساحات كثيرة بإمكانه التحرك من خلالها، هناك الكثير من القضايا، وهناك جوانب عديدة في العمل الطلابي تحتاج لإعادة نظر وتطوير، وهناك الكثير من الشكاوى اليومية، وهناك أفكار عديدة لأنشطة وفعاليات، وهناك… باختصار، أنشطة مجلس الطلبة متنوعة وكثيرة، كان بالإمكان أن يستفرد مناضلنا عضلاته فيها، ويفيد الطلبة في أي مجال، أو بأي شيء. لكن للأسف لم نجد شيئا من ذلك، ربما استفراد العضلات لا يكون إلا حينما يكون المرء خارج نطاق المسئولية، أقول ربما!

أخواني أخواتي الطلبة، تقع مسئولية تطوير تجربة مجلس الطلبة، ودفع عجلة سيره للأمام على عاتقنا نحن الناخبين، وذلك من خلال تزكيتنا وترشيحنا لمن نراه الأكفأ. لذلك ينبغي علينا أن نميز بين من يسعى لخدمتنا بحق، في حدود المعقول والواقع، ومن يتفنن في إطلاق الشعارات وتبني المواقف الجوفاء. وباختيارنا السليم يكون التطوير من اللحظة الأولى. فهل سنعي ذلك حقا في انتخاباتنا القادمة؟ آمل ذلك.

مع تمنياتي للمجلس وأعضاءه كل التوفيق والنجاح.

 

 

لا نغضب متى نريد!

كنت أظن بأن مواقفنا وتصريحاتنا وبياناتنا لا تصدر عن استقلالية تامة. وكنت أظن بأننا في أحيان كثيرة لا نفرح متى ما نريد أن نفرح، ولا نحزن متى ما نريد أن نحزن، ولا نغضب متى ما نريد أن نغضب ، إنما متى ما يريد الإعلام "الموجه" منا أن نفرح أو نحزن أو نغضب أو نهدأ. واليوم تأكدت بأن ظني كان في محله.

لأثبت لكم ذلك، سأضرب لكم مثالاً كثرت حوله الضجة في اليومين الماضيين، ألا وهي زيارة عبدالعزيز الحكيم للوطن، فإني – ولا أظن بأن أحداً من القراء يختلف معي – بأن وزير الدفاع الأميركي الذي حصل على "وسام البحرين من الدرجة الأولى!" لا أظنه بأفضل حالاً من الحكيم. وهل أنا بحاجة لأستطرد في ذكر جرائم أميركا ووزارة دفاعها وصبها للعذاب صباً على المسلمين في حروبها قبل أن يهاجم رأيي متهجم؟ ثم من مكّن عبدالعزيز الحكيم وأمثاله من العبث بأمن العراق ومصير شعبه؟ أليسوا هم الأميركان أنفسهم؟ فلماذا إذاً نرى الامتعاض الشديد من استقبال الثاني، ولم نرَ كلمة أسف واحدة من منح وسام الشرف للأول فضلاً عن استقباله؟! أصدقتموني أننا لا نغضب دوما متى ما نريد، ولا نهدأ دوما متى ما نريد.

أقولها بكل ألم وحرقة لأخواني في فلسطين، والعراق، وأفغانستان، أقول للذين لم ترحمهم "الأسلحة المحرمة" التي استخدمتها أميركا بكل "براءة" لسحقهم سحقاً، أقول وماذا عساني أن أقول؟! أأقول لهم إنكم تُسحقون هناك ونحن نهديهم أوسمتنا بالدرجة الأولى هنا؟! لا حول ولا قوة إلا بالله.

لا أعترض على رفض زيارة الثاني لوطننا العزيز، ولكني كم أسفت أني لم أجد من يستنكر الحدث الأول، لا أقصد غياب بيانات الجمعيات السياسية فحسب، بل لم أجد استنكاراً حتى في المجالس الخاصة! وكأننا نسينا أعداءنا، وكأننا نسينا حقدهم علينا، وكأننا نسينا خبثهم وإجرامهم!

أما عن زيارة السفاح  الحكيم فالمضحك المبكي من مشهد فعاليات استنكار زيارته، ورغم اتفاق المتفقين – دون غير المتفقين – على رفض زيارته ببيانات وتصريحات واضحة وضوح الشمس في وضح النهار، تصدر لنا جمعية المنبر الوطني الإسلامي بياناً مائعاً – هذه أخف عبارة وجدتها لوصفه – لم ولن يُفهم منه استنكاراً لزيارة هذا المجرم، بل كان يتكلم عن أمور عامة، كاستنكاره مثلاً لتقسيم العراق، ومن رضي ويرض بتقسيم العراق؟! واستغفر الله، استغفر الله، حتى الشيطان أظنه لا يرضى على ذلك!

من يدري، ربما القتل والتهجير والفتن المتوالية تكون في وحدته أكثر منها في تقسيمه، في هذه المرحلة على الأقل، هنا قد لا يرضى الشيطان على تقسيمه. (كتبت العبارة الأخيرة للرد على أي انتقاد لظني بالشيطان، والمسألة مجرد ظن، ونحن ضد تقسيم العراق بلا شك، فصلوا على النبي!).

إن سياسة مسك العصا من النصف، سياسة بالية تمر مرور الكرام على المغفلين، أما وقد دبًّ الوعي في عقول كثير من الشباب، فننصح الأخوة بمراجعة وتطوير وسائل تعاطيهم مع القضايا الحساسة، وليتخذوا في المرات القادمة مواقف صريحة وواضحة، تكتب لهم بمداد الفخر والكرامة في سجل تاريخهم، بدلاً من مواقف متخاذلة، لا يعرف منها حقاً أو باطل، السكوت خير منها. واعذروني إخوتي، يعلم الله  أنكم عزيزين، والحق أعز.        

 

 

كلنـا فـداكِ

في اليوم الثامن من شهر يونيو عام 1939م خرجت من البيت عصرا لألتقي بأصحابي في القهوة الشعبية القريبة من الحي، وبعد أن جلست على الكرسي الخشبي الطويل ناولني بومبارك –الصديق الجار- عدد اليوم من جريدة البحرين، العدد الرابع عشر، طارت عيني على العنوان التالي (شعور البحرين نحو نكبة فلسطين) وعنوان آخر (سمو الشيخ عبدالله بن عيسى يترأس لجنة الإعانة.. أميران جليلان في عضوية اللجنة).. لم أتمالك نفسي.. شرعت في قراءة الخبر بسرعة الصاروخ! فقرأت بيان تأسيس اللجنة وأسباب تأسيسها وأسماء مؤسسيها، وجاء في البيان قراران أحدهما: "عقد اجتماع عام بعد ظهر يوم الجمعة الساعة 9:30 في فناء مسرح البحرين (سينما البحرين) يدعى له من يتوسم فيه النخوة والأريحية لجمع التبرعات، وقد طبعت بطاقات أرسلت إلى المدعوين." 
طرت فرحا بعد قراءتي خبر تشكيل اللجنة وقلت: أخيرا يمكننا أن نقدم شيئا لدعم أخواننا الفلسطينيين، ثم صحت على صاحب القهوة بصيحة ملؤها نشوة الفرح (هات لي استكانة شاي.. وهات للربع بعد.. على حسابي).
ومن خلال قراءتي لأسماء مؤسسي اللجنة علمت أنها برئاسة الشيخ عبدالله بن عيسى آل خليفة ، وشارك فيها عدد من كبار أعضاء الأسرة الحاكمة، وكبار تجار وأعيان البلد من الطائفتين السنية والشيعية.
عدت للجريدة أقرأ النداء، أي نداء؟! جاء بجانب بيان اللجنة:
نـداء عـام
وما تنفقوا من خير تجدوه عند الله!!
فلسطين أيها الشعب!
اليوم يوم الإسلام. اليوم يوم العروبة. اليوم يوم الصدقة. اليوم يوم الإحسان. اليوم يتقرب إلى الله محبوه، واليوم يؤدي واجب الوطن بنوه. اليوم تكتب صحيفتك أيها الشعب بين صحائف الشعوب العربية والإسلامية، واليوم يتجلى ما أنت عليه من دين وعاطفة وكرم ونجدة!! فلسطين أيها العرب فلسطين! يا أتباع محمد.. إنها نكبة لم يشهد التاريخ مثلها حلت بأمتك ودينك وعروبتك، وقد وُكِل إليك اليوم تخفيف بعض أعبائها والإشفاق على ضحاياها. في فلسطين إخوانكم في الدين وإخوانكم في العروبة أمضوا السنين الطوال والأذى يصب عليهم بما لم يلاقه أحد من قبل، ويتحملون منه ما لا يستطيع البشر حمله، لو لا الثقة بالله. ألوف من أنفسهم العامرة بالإيمان زهقت، ودماء زكية بُعد أريقت في سبيل الوطن في الجهاد والشهادة. تاركة وراءها من الأرامل والأيتام عشرات من الألوف لا يجدون من الطعام ما يأكلون، ولا من المأوى ما يسكنون، ولا من الثياب ما يلبسون. حفاة عراة، فراشهم الأرض وغطاءهم السماء.. –هنا أخواني القراء وقف شعر جنبي-  هذه حقائق واقعة شهد بها الأعداء قبل الأصدقاء، فليس فيها أثر للمبالغة، ولا زيادة عن الواقع.. منازل مهدومة، وأموال مسلوبة، ومئونة مبعثرة، وأثاث تلتهمه النيران.
كل هذا، وما هو واقع أكثر من هذا، لم يزدها إلا استماتة في الدفاع عن بلادكم المقدسة، خوفاً من أن ينطفئ فيها نور الإسلام، وينهدّ صرح العروبة، ودفاعا عن المسجد الأقصى المبارك؛ أولى القبلتين وثالث الحرمين ومهد سيدنا عيسى عليه السلام.
فإذا كنتم لم تنفروا للجهاد بالنفس، فسارعوا إلى غوث أيتام الشهداء وأراملهم بالمال، ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون.
انتهى النداء، وامتزجت حينها مشاعر السرور والأسى، فرحا بفتح جبهة رسمية لنصرة أخواننا في فلسطين، وحزنا على ما يلاقيه أخواننا هناك. اللهم أنصر إخواننا في فلسطين على أعداءهم.
انتظرت يوم الغد بفارغ الصبر، وجاء الغد سريعا، وكأنه هو أيضا كان ينتظر الحدث بفارغ صبره! وصلت للمكان (سينما البحرين) متأخرا، وإذ بالحضور الكثيف، يتقدمهم كبار القوم من شيوخ وعلماء وتجار، وقفت أتابع وأراقب، لم ألحق على الحفل من بدايته –للأسف هذه عادتي مع المواعيد، تقريبا كلها!- وبعد أن انتهى خطاب الشيخ عبد الحسين الحلي سألت من كان بجانبي: (ماذا فاتني؟). قال: (فاتك كلمة رئيس اللجنة الشيخ عبدالله بن عيسى آل خليفة ألقاها الصحفي عبدالله الزائد –صاحب جريدة البحرين- وفاتك خطاب الشيخ عبداللطيف السعد). ثم وقف الشاعر الشاب عبدالرحمن المعاودة، وألقى قصيدة حماسية أذكر منها:
ومـــا راعنــي إلا دمــاء زكيــــة ٌ
تراقُ وخطبٌ في فلسطيــنَ قـائــمُ
هنــا لكَ إخــوانٌ علينــــا أعــــزة ٌ
رأوا نصرة َ الإسلام أقصى مُناهُمُ
تـنــادوا إلى نيـل الشهـادة وانبروا
يلبــّون صوتــا ًً للجهــاد دَعـاهُـــمُ
وكم خلـّفوا طفلا ً رضيعا ً وعاجزا ً
وأرملـة مـا إن لهـا الدهـر راحــمُ
تصيـح أيـا غوثــاه، والفكر شــاردٌ
ودمع الأسى منها على الخد ساجِمُ
ويـا رب ثكلـى رُوِّعت بوحيدهـا
بـأبشع مــا يجني على الحـق آثِـمُ
أغيثـــوا فلسطيـــن الشهيـــدة إنهـا
مـــآس ٍ تــتــارى كلهـــا ومــآتــــمُ
أغيثـوا يتـامى مـا لهـا من يعيلهــا
وأشتـات قـوم قـد أهينـوا فقـاومـوا
قضوا في سبيل الله ما قل عزمهـم
عذاب يزجيـه علـى النـاس ظـالــمُ
قضوا شهداء الحق والديـن والعـلا
ومـا ضعفـت أفعـالهــم والعزائـــمُ
بني البلد السامي سراعا ً إلى العلى
وهبـوا لأفعـال الكـرام وساهمـــوا
بلادكـم البحريـن (بحـر) سماحـــةٍ
و(بحر) هو الفضل الذي لا يزاحمُ
فجـودوا لأبنـــاء الشـقـيـقــة إنهــم
بأرواحهـم جـادوا لحفظ حِماكُمـوا
 
وبدأ الاكتتاب، وتبرع الحضور بمبالغ ضخمة وصلت إلى حوالي تسعة عشر ألف روبية، وما أدراكم ما تسعة عشر ألف روبية في زماننا ذاك، حيث الفقر والعوز!
بعد ذلك توالت الفعاليات في الأندية وغيرها لدعم الشعب الفلسطيني، وتوالت جهود أبناء البلد لتقديم ما يمكنهم تقديمه، وللاختصار سأكتفي بالوقوف عند هذه الحادثة التي أثرت فيني كثيرا، وسأعود للتعليق عليها بعد قليل،  إنها قصة اللاري الصغير (شاحنة)، ففي طريق عودتي من المسجد، سمعت هاتفا ينادي (إعانة فلسطين.. إعانة فلسطين) فتتبعت الصوت حتى عرفت مصدره،  إنه شاب يقف على لاري صغير (شاحنة) وبجانبه علم فلسطين، وبيده مكبرا للصوت وينادي (إعانة فلسطين)، لما وصلت إلى الشاحنة عرفت ذلك الشاب، إنه عبدالعزيز الشملان، فسألته: (ماذا تفعلون يا عبدالعزيز؟) رد علي: (كلفتنا اللجنة بأن نجوب في الأسواق والأحياء والقرى لجمع التبرعات العينية لإخواننا في فلسطين)، وكأني شغلته كثيرا عن مهمته فرجع يهتف مرة أخرى فور إجابته على سؤالي (إعانة فلسطين.. إعانة فلسطين) وما هي إلى دقائق وإذ بنساء القرية يتقاطرن على الشاحنة يرمين ما عندهن من تبرعات عينية، رغم ما هم فيه من حاجة وعوز! حتى سمعت كثيرا منهن يقلن لعبد العزيز وهن يعطينه ما لديهن (ما عندنا إلا هذا.. سامحونا)!
أخواني أخواتي القراء الكرام، عفوا.. هذه أحداث عشتها رغم أني ولدت بعدها بأربع وأربعين سنة! عشتها مع الكتاب الرائع (كلنا فداك.. البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للكاتب البحريني خالد البسام، فشكرا لك أستاذ خالد على هذا الكتاب الهام، وعلى هذا الجهد المبارك. أنصحكم باقتناء نسخة منه، فإنه سطر موقفا مشرفا ذاع صيته في الوطن العربي لأجدادنا على هذه الأرض الطيبة.
عودة لقصة اللاري (الشاحنة)، عندما قرأتها ملأت الدمعة مقلتي، لكنها لم تكن بالحجم الذي يسمح لها أن تغادر جفوني الجافة لتشق طريقها على الخد، يا لها من دمعة جامدة! وقلت في نفسي: يا حسرة.. كم كان أجدادنا يهتمون بقضايا وطنهم الأكبر، كم كان الحراك التضامني على أشده، كم كنا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا، أما اليوم إضافة إلى تفرقنا وتشتتنا في مواقفنا تجاه القضايا المصيرية، فإننا نعيش لامبالاة رهيبة إزاء ما يمر به إخواننا في مختلف بقاع الأرض، آهٍ آهٍ آه.
لن أتطرق لإجابات التساؤل الذي شغلني حينها، والتي حصلت عليها بعد جهد ذهني بسيط، وسأكتفي بإيراده فقط: من السبب وراء هذه اللامبالاة التي نخرت عقول شبابنا؟! ومن السبب وراء هذا الجمود؟!
 
 
 

صغيري.. لم تولد حرا ًً

 

هَمسٌ في أذن وليد.. 

ولدتنا أمهاتنا أحرارا ً.. هذا لسان حال ومقال أسلافنا.. زمن العزة والنصر والتمكين.. أما اليوم فيؤسفني صغيري العزيز أن أقول لك "لم تولد حرا ً" 

صغيري.. لا أزرع فيك الإحباط.. إنما أهديك شعلة تنير لك الطريق الذي طالما كان حالكا ً حتى وصلنا إلى هذه السن.. فأبصرنا.. فوجدنا الطريق أشد سواداً من الظلام!

قد تسألني صغيري وتقول: ما معنى أني لست حرا؟

أجيبك: حينما تمسك بالفرشاة.. يمكنك أن ترسم ما شئت.. وبالألوان التي تحب.. ولكن يجب أن تدرك قبل ذلك.. أن المساحة البيضاء غاية في الصغر.. ولا يمكنك أن تحصل على مساحات أكبر إلا بتضحيات لن تعلم مقدار ضرائبها حتى تصبح شاباً يافعا ً!

حتى لا تفهمني خطأ..

إياك أن تظن بأن أبيك لا يروق له أن ترسم لوحات بحجم الجدران.. فإن أباك لن يبخل عليك ما دمت صغيرا ..ً لا تستطيع منازعته ربوبية منزله الصغير! ولكنه هو الآخر لا يستطيع أن يوفر لك تلك المساحات الفارغة.. فهو لا يملكها أصلا ً!

وهذه منزلة من فقدان الحرية.. متقدمة جدا ً..

صغيري..

يجب أن تعلم أنك لست حرا ً..
لتربي بين جنبيك نفسا ً تأبى العبودية..
لا تستطيع أن تطعَمَها فضلا ً أن تعايشها واقعا مرا ً..

يجب أن تعلم أنك لست حرا ً..
حتى تتطلع للحرية منذ الصغر..
وتبذل الغالي والنفيس للحصول عليها في الكبر..

يجب أن تعلم أنك لست حرا ً..
لتدرك يقينا ً بأنك لم تولد للعيش بهذا الحال..
بل ولدت لتغييره بإذن الله..

يجب أن تعلم أنك لست حرا ً..
ليبقى في قلبك هم.. وهدف.. ومصير.. تسعى لنيله..

يجب أن تعلم أنك لست حرا ً..
لتستشعر الواقع في كل يوم.. وكل ساعة.. وكل دقيقة..

يجب أن تعلم أنك لست حرا ً..
حتى لا تصبح كما أصبحنا..
كالقطيع ننقاد.. وكالبهائم نُذبَح.. وكالجثث نُرفـَس..

همست في أذنيك صغيري العزيز بهذه الكلمات.. قد لا يهمس لك بها غيري.. فإني بلغت من الكبر مبلغا وشبح فقدان الحرية (العبودية) ماثلٌ أمامي.. ولكن لم يهديني أحد تلك الشعلة التي تحرق قلبي هما ً لاستعادتها!

صغيري.. أتعلم لماذا لم تولد حرا ً؟

لأن آبائك وأجدادك لم يقوموا بهذا الدين حق قيام.. فسلط الله عليهم وعليك ذلا ً.. لا ينزعه حتى يرجعوا لدينهم.. هذا هو السبب.. السبب الوحيد.. صدقني..

فكن أنت أول الراجعين.. لتكن قائدا ً في تحرير أمتك من عبوديتها..

همسة أخيرة..
إياكَ إياكَ أن يكون دينك إنما صلاة وصيام..
بل هو صلاة وصيام ونصرة لأخيك ظالما ً أو مظلوما ً..
وإن كان الظالم أو المظلوم أبوك نفسه.. رب المنزل!
طبعا ً وغيرها كثير…

 

ربما التخصص مطلوب يا أستاذة سوسن

لا أحد يستطيع أن ينكر قوة وتميز عمود الأستاذة سوسن الشاعر اليومي، إذ أنها غالبا ما تقف على نقاط لا نجد أحدا يقف عليها، فتطرح الموضوع من جانب فريد، كثيرا ما تضع يدها على الجرح، هذا رأيي. أما في قضايا ما وراء حدود مملكتنا الغالية، فلم أعد أحتمل تخبطها!

في مقال سابق للكاتبة حذرت بطريقتها من التكتل (السني الأصولي المتشدد مع القومي والبعثي) –حسب تعبيرها- وقالت: "الخطورة في هذا التكتل لا تكمن في أنه تشكل لمواجهة السياسة الأمريكية بل إنه تشكل لمواجهة هواجس المد الصفوي في المنطقة أيضاً، وهي هواجس ما لم تسند بأدلة قاطعة وتكتفي بإذكاء الهواجس التاريخية فإنها مصدر فتنة طائفية قاتلة".

والسؤال الذي استوقفني هنا، هل يخفى على كاتبة مرموقة كالشاعر حقيقة المد الصفوي حتى تسأل عن أدلة قاطعة؟! ولو كان موضوع هذا المقال المد الصفوي وخطره لبسطنا الأدلة القاطعة على حقيقته، فهي كثيرة وبات أمره جليا لكل ذي بصيرة (وليس بصر).

ثم "حبت تكحلها عمتها" في مقال تلاه كتبت فيه: " لا اعتراض على تشكيل أي تكتل عروبي إسلامي يجمع أي أطراف وطنية …. إنما بشرط أن تكون أجندته وطنية أولاً وثانياً وثالثاً قبل أن تكون أجندة أممية"، ولا يخفى على القارئ ما في العبارة السابقة من طعن مبطن، وتشكيك في ولاء قيادات وطنية لوطنهم، ولهذا التكتل الذي وكأن يأجوج ممثل أحد قطبيه، ومأجوج ممثل الآخر، فخروجه هو إعلان الفساد والدمار "الأممي"!

وسبحان الله، تطلب الكاتبة أدلة قاطعة على المد الصفوي، في حين أنها تشكك في ولاء هذا التكتل للوطن دون أن يكون هناك دليل واحد على صحة أو داعي هذا الشك. ألا يحق لنا أن نطالب "بالأدلة القاطعة" وإلا نتهم الكاتبة بأنها "تذكي هواجس" بعيدة كل البعد عن الواقع؟ أليس هذا إيقاظ "لفتنة" نائمة، بل لم تولد أساسا؟!  لا أنصب نفسي محاميا عن هذا ولا ذاك ، ولكن الكاتبة تقع في نفس الأخطاء التي تحذر (ونحذر نحن) منها.

بلعت هذين المقالين، لكن علقم المقال المعنون بـ (نتيجة الكيل بمكيالين)، اضطرني لشرب كأس من الماء لأخفف مرارة ما أجد!

اتهمت فيه الكاتبة السنة بسكوتهم عن ما يحصل في العراق من حملات يروح ضحيتها مئات بل آلاف الأبرياء، بل استغربت من جرأتها في اتهام هيئة علماء السنة العراقيين حيث كتبت: "…نصرة لهيئة علماء السنة العراقيين الذي هم أيضا تعاونوا بصمتهم وما نطقوا إلا بعد أن فاق الأمر كل تصور وما عاد لسكوتهم تفسير إلا ضلوعهم بتلك الجرائم"! ألا تتابع الكاتبة بيانات واستنكارات الهيئة على موقعهم الالكتروني وفي تصريح قياداتها؟!

وكتبت في نفس المقال متسائلة: " لكننا نتساءل أين غاب هذا النشاط المحموم الذي نراه اليوم في نشر أخبار جرائم قتل السنة وبث خطب بعض علماء الشيعة التي تجيز قتل السنة والمتداولة على الإنترنت اليوم… ألم تكن هناك خطب وأشرطة النحر موجودة؟"

ولعلها قصدت بخطب بعض علماء الشيعة فتوى أحدهم (الشيرازي)، التي قال فيها: "الوهابي الإرهابي الكافر الناصبي الوحشي يجب قتله، وكل من يؤيده بنحو أو بآخر، من رجل دين أو غير رجل دين، يجب قتله، ومن لا يقول بوجوب قتل هؤلاء وبوجوب قتل مؤيديهم فهو علانية يكفر بالقرآن الكريم"!

إني أتحدى الكاتبة أن تأتي بفتوى واحدة لعالم معتبر من علماء أهل السنة تقول بمثل ما قاله الشيرازي. فنرجو من الكاتبة التنبه لهذه الكلمات التي فيها من الافتراء ما فيها.

ثم الكل يعلم الفرق بين الفتوى إذا ما صدرت من عالم معتبر، وبين أفعال يقوم بها أناس من تفجيرات وقتل، فمن الطبيعي أن يكون استنكارنا للأول أشد، دون اعتبار للفئة أو الطائفة التي ينتمي لها، لأن الأول يضفي شرعية على القتل والخراب والدمار، بينما الثاني هو فعل لا نتفق على شرعيته أصلا.

لعل الكاتبة أرادت أن تبين عدم حيادية المواقف، في الصحافة خاصة، وهذا ما أتفق تماما معها فيه، فلكل جريدة توجه، تمثل وترسم خطه أمام الرأي العام، وهذه معضلة حقيقة لا يمكننا تجاوزها، إذ أن الأمر لم يقتصر على الشئون السياسية، فها هي صور فريق النادي الأهلي يصدر في الصفحات الرياضية الأولى بمناسبة فوزه في إحدى الجرائد، بينما نجد الخبر مغمورا بين الأخبار الرياضية في جريدة أخرى،  وربما يكون الحال مخالف تماما لكلا الجريدتين إذا ما فاز نادي المحرق! هذه مشكلة، ولكن نأتي ونلقي التهم والافتراءات، مغيبين حقائق لا ينكرها إلا مستكبر من أجل بيان وتوضيح هذه المشكلة خالقين بذلك مشاكل أخرى فلا.

قد يكون التخصص مطلوبا للكاتب مهما بلغت منزلته ومكانته بين الكتاب. الشئون المحلية، والملفات الداخلية، والقوانين البحرينية، تبدع الكاتبة الشاعر أيما إبداع في تناولها، أما الملفات الخارجية، والقضايا الدولية، فأتمنى أن تدعها لغيرها، لتحافظ على تميزها وقوة عمودها.

وفق الله الأستاذة الكاتبة سوسن الشاعر لكل خير.

عندما يكون الأول إرهابيا والآخر بطلا !

عندما ظهرت صور بن لادن على قمصان أطفال شاركوا في اعتصام سلمي في مدينة المحرق، استنكرت وسائل الأخبار العالمية، فضلا عن صحافتنا المحلية هذا الحدث (أطفال يرفعون صور إرهابي باعتصام في البحرين!)، بينما تعلق اليوم صور قائد فرق الموت التي تحصد أرواح مئات المسلمين على سيارات بعض المواطنين ولا نجد الذين استصرخوا بالأمس اليوم يستنكرون!

إن تعليق صور قائد جيش المهدي وإن شاء البعض أن يسميها تصرفات شخصية يعبر بها أفراد عن حبهم لمرجعية دينية، إلا أننا نقول: إن تعليق صور هذه الشخصية المتهمة بقيادتها لفرق الموت في العراق  يعتبر تحديا لمشاعر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها الذين استنكروا ورود اسمه  في الفيديو المصور لحظة إعدام صدام (رحمه الله).

وبغض النظر عن الجدل المثار حول إعدام صدام (رحمه الله) إن كان انتقاما أم عدالة، ما سمعناه في الفيديو المصور لحظة إعدامه وترديد اسم (مقتدى) من قبل بعض الحضور يجب أن يستنكره مقتدى نفسه، وإلا فهو راض عن هذه المهزلة التي حدثت.

أحوج ما نحتاجه في هذه الفترة تعزيز لحمتنا الوطنية، وتنمية ولاءنا لهذا الوطن وقيادته، ففي النهاية نحن في مركب واحد، إن غرق غرقنا جميعا، لذا على المرجعيات الشيعية في البحرين أن تنبه أبناء طائفتها على خطورة هذه التصرفات، وأن يرشدوهم إلى ما فيه أمن وأمان هذا البلد. 

عندما أعلن أسامة بن لادن تبنيه لعمليات 11 سبتمبر كان علماء أهل السنة والجماعة أول من انتقده وانتقد موقفه، بل انتقدوه وحذروا من منهجه قبل تفجيرات 11 سبتمبر (وليس المجال لبسط كلامهم)، ونتساءل اليوم عن موقف علماء الشيعة مما يقوم به مقتدى الصدر وجيشه (المهدي) وفرق الموت الخاصة به وما تقوم به من قتل وتخريب؟!

نحن نؤمن بأن الوسيلة الأكثر فاعلية في رسم الرأي العام وتحديد ملامحه وبناء مواقفه هي كلمة المرجعية الدينية المتمثلة في فتاوى العلماء المعتبرين، وبالأخص الرأي العام الشيعي، فلنسمع كلمة من المرجعيات الدينية الشيعية تدين ما تقوم به هذه الفرق، وتدعو مقتدى للعدول عن هذه السياسة الرعناء، وتحذر أبناء طائفتها من مغبة السير على هذا النهج الدموي الخطير.

حفظ الله البلاد والعباد من كل شر.

تنبيه: عند مقارنتي لموقف علماء أهل السنة والجماعة من أسامة بن لادن، وموقف علماء الشيعة من مقتدى الصدر، لا أعني أبدا التشبيه بين الشخصيتين، الفرق واضح بينهما، فالأول وضع الكفار الصليبيين نصب عينيه وأستخدم وسائل نخالفه في شرعيتها لضربهم، والثاني قتل جيشه من قتل من أبناء المسلمين في العراق تحت مرأى ومسمع الكفار الصليبيين (الجيش الأميركي)!

انتقادي وتصريح النائب الفضالة

وصلتني الرسالة النصية (SMS) التالية:

" الأخ أحمد بداية كل عام وأنت بخير. قرأت مقالك في الموقع عن ناصر الفضالة وأود أن ذكرك بأمانة القلم والتثبت فليس هذا بالنقد الذي تزعم وإذا كان قصدك النصح فأثبت ذلك الآن بإنزال اعتذار على الموقع بحسب ما نشر اليوم على لسان ناصر –يقصد التصريح الذي نشر بجريدة أخبار الخليج والذي تلا تصريحه المنتقد بالوطن بيوم واحد- وإلا فراجع مبادئك وتوجهاتك" انتهت الرسالة.

 

من عادتي إذا كتبت موضوعا لا أرد على المشاركات والتعقيبات، ولكن هذه الرسالة النصية وما دار بيني وبين صاحبها من حديث  في اتصال هاتفي، قلت له فيه (ستجد تعليقي في المنتدى)، فكان لزاما علي أن أكتب تعليقا على الموضوع، ولم أكن لأهتم بصاحب الرسالة لولا أنه أخ عزيز أولا، وعضو إداري بجمعية المنبر الوطني الإسلامي ثانيا. فأقول:

1-  تأكد أني تثبت تماما من أن التصريح لم يكن بصياغة خاطئة من الجريدة أو بنقل مبتور أو ما شابه، فأتمنى أن يشفع لي تأكدي هذا أمام أمانة القلم والتثبت.

2-  أنا لم أزعم أني أقدم نصحا في مقالي، بل هو انتقاد، وانتقاد علني، ثم أني مواطن في الدائرة التي يمثلها النائب ناصر الفضالة، وقد منحته صوتي في الجولة الثانية، فأظن أن من حقي أن أقوم نائبي أن أخطأ، وإن اختلف معي من اختلف في الطريقة والأسلوب، فكل يرى أسلوب أفضل من الآخر.

3-  يجب التنبه إلى أن مقالي كتبته ونشرته قبل التصريح الاستدراكي للنائب ناصر الفضالة في جريدة أخبار الخليج، بمعنى آخر، هو من أخطأ في تصريحه الأول وصحح في تصريحه الثاني، وربما كانت ردود أفعال المستنكرين للتصريح الأول هي التي دفعت النائب لإيضاح الصورة أكثر في تصريحه ثاني، فلا أجد في نفسي والحالة هذه مخطئا حتى أعتذر، فأنا انتقدت ما جاء في التصريح الأول.

وربما يرى البعض أنه لم يخطأ أساسا في تصريحه الأول، فأنا وكثير آخرين وجدناه مخطئا، فلا نفتح بابا للنقاش لأني لا أظن بأن أحدنا سيقتنع بوجهة نظر الآخر.

4-   أما مراجعة مبادئي وتوجهاتي، أعدك بأني سأفعل.

 

ولن أرد على ما جاء في مشاركات بعض أعضاء هذا المنتدى وغيره، قلت أنها ليست من عادتي، فأنا مؤمن بأن تغيير القناعات في ساحة المنتديات أمر غاية الصعوبة، وما كان يهمني هو إيصال الرسالة، وأظنها وصلت.

 

ومن المهم أيضا أن أذكر (بتشديد الكاف) بأني انتقدت نائب، على تصريح محدد، ولم أنتقد جمعية أو جماعة أو عموم المسلمين! فليتنبه.

وشكــرا للجميع

كلمة للنواب الإسلاميين

كلمة للنواب الإسلاميين

 في أيامنا هذه التي انتشر فيها الجهل وقل فيها طلبة العلم، نحن بأمس الحاجة للتضحية بكثير من الوقت والجهد لمعرفة الحق ودعوة الناس جميعا إليه، للتمسك بدين الله عقيدة وعبادة ومنهج حياة، هذا التمسك الذي جعله الله سببا للتمكين في الأرض، قال تعالى: (وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ، الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ). ولله الحمد والمنة، هناك الكثير من أبناء هذا الوطن يتفانون في تقديم التضحيات لأجل هذه الغاية العظيمة، منهم من يضحي بماله، وآخر بوقته وجهده، وثالث بعلمه، ورابع بتنظيم وإدارة الأعمال الخيرية، وهكذا.

 إلا أننا في البحرين نعيش منعطفا تاريخيا بدخولنا للحياة النيابية، وأصبحت الأنظار تتوجه إلى هذا الميدان أكثر من غيره (كميدان العمل الخيري مثلا الذي نتفاخر جميعا بإنجازاته)، فكان لزاما على الإسلاميين بعد أن قرروا المشاركة في هذه التجربة أن يطبقوا ما يحمله إسلامنا من منهج وسلوك في أداءهم البرلماني، إلا أنه للأسف- أقولها والألم يعتصرني- كان أداء بعض (ضع ألف خط تحت بعض، حتى لا نظلم أحدا) الإسلاميين مخالفا لآداب الإسلام في مواقفه، أو على الأقل لما تعلمناه من آدابه.

 هذه المواقف كم ألحقت من ضرر بسمعة الإسلاميين عموما، وما يحملون من منهج خصوصا، وهذا أمر جد خطير، ينسف كثير (ليس كل) من التضحيات التي يقدمها أهل الخير والفضل في الدعوة لدين الله.

 وربما لم يتعلم بعض النواب من النقد الشديد الذي وجه إليهم خلال فترة الفصل التشريعي الأول أو خلال فترة الانتخابات، فلم يزل بعضهم يقع في نفس الأخطاء! (نسبة عمل الغير لهم مثلا) لا أدري ما السبب حقيقة! هل لأن النقد كان يأتيهم من أناس ليسوا محسوبين على التيار الإسلامي (إن صح التعبير)، وما زال الناس لا يقتنعون بكلامهم ما دام هناك من يحرك عواطفهم الدينية، مهما كان نقد الآخرين في محله، فيظنون أن نقد الآخرين غير مؤثر على سمعتهم وسمعة منهجهم؟ أو لأسباب أخرى؟ الله أعلم!

 آخر هذه الأخطاء التي مرت علي تصريح للنائب ناصر الفضالة في جريدة الوطن يوم الأربعاء الموافق 27 ديسمبر 2006، حيث جاء في التصريح: " أعلن عضو كتلة المنبر الوطني الإسلامي النائب الشيخ ناصر الفضالة عن وضع أسس تنفيذ مجمعات سكنية متكاملة في منطقة عراد بالمحرق تلبية للطلبات المتزايدة لأهالي المنطقة، ووفاءً بوعوده الانتخابية التي قطعها لناخبيه من ضرورة تحقيق المسكن اللائق للأسرة البحرينية"!!

 أكتفي هنا بقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ ، كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ) الصف 2-3

 المشروع الإسكاني الذي أعلن عنه النائب الفاضل، قديم ولم يخرج بجهود اليوم أو البارحة، فلماذا يصرح عنها وكأنه هو من قام على المشروع أو قدم تصوره حتى يقال (وفاءً بوعوده الانتخابية التي قطعها لناخبيه من ضرورة تحقيق المسكن اللائق للأسرة البحرينية)؟!

 فليعلم أخواني الإسلاميين أننا أول من سينتقدهم علنا إذا ما كانت أخطاءهم معلنة، حتى لا تحسب أخطاءهم الشخصية على ما يحملون من منهج، وحتى لا يضيع جهد غيرهم من سعى ويسعى لدعوة الناس للمنهج الإسلامي بسبب مواقف بعضهم المخالفة للأدب والأخلاق قبل الدين. وليتحملوا شدة نقد الناس لهم، فالمسئولية الملقاة على عاتقهم كنواب إسلاميين أكبر من غيرهم.

 ختاما، آسف أخواني النواب، ولكن كلمة لا بد منها، وفقكم الله وسدد خطاكم لكل خير.

أين الموقع الالكتروني لمجلس الطلبة؟!

أين الموقع الالكتروني لمجلس الطلبة؟!

 

أين الموقع الالكتروني لمجلس طلبة جامعة البحرين؟

أين أخبار المجلس التي كانت تصلنا على البريد الالكتروني أولا بأول عبر الموقع؟

لماذا لا نجد تعريف المجلس وأهدافه وأسماء أعضاءه ومعلومات تواصلهم، وكل ما يتعلق به في الشبكة المعلوماتية، ليتعرف العالم على أنشطة طلبة جامعتنا الوطنية، وليكون مرجعا لأخبار النشاط الطلابي بالجامعة؟

 

حُرم الطلبة من خدمات كثيرة كان يقدمها موقع مجلس الطلبة الالكتروني، والذي قام على سواعد طلابية، فمن هذه الخدمات: نشر إعلانات فعاليات وأنشطة المجلس وتغطياتها، تزويد الطلبة بما يدور في اجتماعات أعضاء المجلس وما يخرجون به من قرارات وتوصيات من خلال نشر محاضر الاجتماعات، استقبال شكاوى الطلبة، تسجيل الطلبة في لجان المجلس، وغيرها من الخدمات كالتعريف بالمجلس وأهدافه، وبيانات أعضاءه لتيسير التواصل معهم، وغيرها.

 

كل هذه الخدمات باتت معطلة، بعد أن عصفت بالموقع ريح البيروقراطية، بتوجيه إدارة الجامعة لأن يكون الموقع تحت إدارة وإشراف مركز تقنية المعلومات، بعد أن كان مستقلا. وإني على يقين بأن خدمات الموقع كانت ستتطور، ولكن هذا ما تفعله "مطبات" التعطيل التي تحد من سرعة عجلة النشاط الطلابي، والتي يبذل أخواننا أعضاء المجلس كثيرا من وقتهم وجهدهم في سبيل الدفع بها وتطويرها.

 

لقد جاء هذا التوجيه حينما كنت رئيسا للمجلس، وقد اعترضت على الأمر شفهيا لعلمي بأنه سيعرقل مسيرة هذا الموقع الحيوي، وأنه ليس كما قيل لي بأن الإجراء بسيط وسيواصل الموقع في تقديم خدماته دون أي تعطيل، وها هو الموقع قد توقف تماما، فضلا عن أن يقدم أي خدمة!

 

إن من أهداف المجلس دعم الأنشطة الطلابية، و المساهمة مع الجامعة في تطوير الخدمات الطلابية، و المحافظة على منجزات الجامعة والمساهمة في رفعة شأنها، وغيرها من أهداف جميلة تحتاج إلى آلية سهلة وميسرة تتناسب وحياة الطلبة الجامعيين أعضاء المجلس بما يحكمهم من وقت محدود،  ومن أهم هذه الآليات وجود قنوات تواصل فعالة، تربط أعضاء المجلس بطلبة الجامعة المقدر عددهم حوالي 23 ألف طالب!  لمعرفة الآراء والمقترحات والشكاوى، ولنشر أخبار الفعاليات والأنشطة والقرارات والتوصيات الصادرة، ولا نجد آلية أكثر فاعلية وسهولة لهذا التواصل من الموقع الالكتروني.

 

أما عن تحديث مادة الموقع، من إدراج الأخبار، ووضع الإعلانات، وغيرها، فإنه من الطبيعي، ولتوضيح وجهة نظرنا نضيف: بل يجب وينبغي، أن يكون بيد المسئولين عنه والمكلفين بمتابعته من قبل المجلس، أعضاء من اللجنة الإعلامية عادة، وسيفقد الموقع فاعليته متى ما قامت بهذه المهمة أي جهة أخرى، كمركز تقنية المعلومات مثلا، فالفاعلية تحتاج إلى تحديث مستمر وفوري مع مجريات الأحداث من أنشطة وفعاليات واجتماعات وغيرها، وإشراف وإدارة مركز تقنية المعلومات على الموقع الالكتروني الخاص بالمجلس تعقيد لا نجد له أي مبرر، ويتعارض مع روح أهداف تأسيس المجلس، والتي نصت أحدها على "تنمية الروح القيادية بين الطلبة وإتاحة الفرصة لهم للتعبير المسئول عن آرائهم".

 

ومن خلال نشاطي الطلابي، ما رأيت من إدارة الجامعة إلا التعاون والتفهم لكل ما نطرحه من وجهات نظر، لذا نرجو منها إعادة النظر في مسألة تبعية موقع المجلس لمركز تقنية المعلومات، وكم هو من مبلغ زهيد لاستئجار مساحة على الشبكة المعلوماتية ليستقل موقع المجلس بـ"سيرفر" خاص يديره القائمون على الموقع من أعضاء اللجنة الإعلامية، مما يتيح المرونة المطلوبة في عملية تحديث الموقع.