عدتُ وحذائي الأبيض

20150919_234239

عدتُ إذاَ وحذائي اﻷبيض نظيف!

كنت أتصور بأن أمطار أمستردام ستحوّل لونه إلى “طيني” بعد يومين من الوصول، ولكن لم تُمطر  كثيراً سوى ليلة البارحة، آخر ليلة في رحلتي. ما إن بدأت أستمتع بأجواء المدينة، الناس يملأون المطاعم والمقاهي والحانات، عطلة نهاية اﻷسبوع، قلت لزوجتي: للتو أكتشف جمال المدينة. لا أدري إستجابةً لغبطة زوجتي أم أني حسدت نفسي، جاء المطرُ غزيراً لم يتوقف إلا بعد مدة كافية لإنهاء أمسية الناس وإخلاء الساحات والمقاعد. رجعت للسيارة، ثم الفندق!

رجعت وحذائي اﻷبيض أبيضاً.

19 سبتمبر 2015

سافِروا بِخِفَّة

20150917_135318

“فات العمر دون أن نستمتع كما يجب. كُنت أسافر كثيراً مع العائلة، أو وحدي لحضور المؤتمرات، نسكن في فنادق فخمة، وإذا لم يعجبنا فندق ذهبنا لفندق فخم آخر، هذا ليس مُمتعاً. سافروا بخفة، اسكنوا في فندق عادي، واجعلوا سفركم بسيطاً قريباً من أهل البلد الذي تقصدون، الاستمتاع في السفر في البعد عن التكلف، رؤية البلد والتخالط مع أهله”.

كانت هذه نصيحة بوعبدالمحسن، محمد العجمي، رجل طيب من الكويت الحبيبة، لا تمل من الدردشة معه، ولا من ابتسامته الجميلة. استضافاني هو وابنه مشكورين معهما في مصحة لازين في منطقة دوبي بالتشيك لليلتين.

كانت الاستضافة تجربة مميزة بالنسبة لي، قضيت وقتاً مُمتعاً مع النزلاء ومرافقيهم، معظمهم عوائل خليجية، في الحقيقة هم هناك عائلة واحدة. أسأل الله لمرضاهم الشفاء العاجل، وللجميع التوفيق والسعادة.

شكراً عبدالمحسن على الاستضافة، وعلى الجولة في مدينة براغ. طبعاً يجب أن لا أستفيض في الكتابة عن جولتنا، ليس لشيء إنما لنترك للمتابعين متعة اكتشاف الجمال والدهشة هناك !

17 سبتمبر 2015