تحيا مصر.. ويحيا العدل..

كلكم رعاعٌ همجٌ لا تعقلون..
أثّرَ في عقولكم الجوع، ولعب في ضمائركم الفساد، وأطار القهرُ والذلُ أذهانكم،
لا تعرفون ولا تعقلون، وإلى فساد بلادكم تسعون..
نحن فقط، الذين لم نشعر بالجوع يوماً، سوى جوع الصيام،
ولم نُعاني بردَ شتاءٍ أو حرَّ صيف،
ولم يخدش كرامتنا ذلٌ، ولم يمس سلامة عقولنا قهرُ..
نحن فقط الذين نزن الأمور بموازين أقرب ما تكون في عدلها بموازين السماء..
نحنُ أعلم بكم منكم..
ونحن أخبر بشؤون بلادكم من ساكنيها وراكعيها وراقصيها..
وإن كنتُ يوماً وصفت من انتخبته إرادتكم العوجاءُ رئيساً بـ”رجل عادل أمين”..
فلربما لم أنم في الليلة السابقة جيداً،
أو ربما هُناك من دس حشيشاً في سيجارٍ مصصتُه،
وفي بلادكم يكثُرُ الحشيش..
وإلا أين العدل في حبس رئيسكم المبارك حسني ؟!
ونحمد الله أن قيّض لمصر الإسلام والعروبة قضاءً عادلاً
ينقذ بلادكم منكم

تحيا مصر المحروسة بعين الله التي لا تنام..
ويحيا العدل.

B3nmqlaCUAIkQte

لأن أي كلام عن الأمل يبقى نوع من الوقاحة..

859186_460873970652274_1001146733_o

في الطائرة ليلة البارحة عائداً من اسطنبول، شاهدت فيلم فبراير الأسود، لم أشاهد فيلماً عربياً منذ مدة، ولم أشاهد فيلماً عربياً مثل هذا منذ مدة أطول !

يصور الفيلم قصة عائلة رجل عالم في علم الاجتماع، توصل هو وعائلته إلى حقيقة تقول بأنهم لن يكونوا في أمان في وطنهم “مصر” ما لم ينتموا إلى واحدة من فئات مجتمعية ثلاث، لا يعيش أي فرد “مطمئن على كرامته وحياته وأسرته” ما لم يكن منتسباً لإحداها، وهي كما ذكرها رب العائلة:

  • منظومة الجهات السيادية (الحكومة، أمن الدولة، المخابرات بأنواعها)
  • منظومة العدالة (القضاء، النيابة، الشرطة)
  • منظومة الثروة (تتعامل وتكاد أن تشتري المنظومتين السابقتين)

فتخطط العائلة، وتتنافس مع عائلة قريبة لها، للوصول والانتماء إلى إحدى هذه المنظومات حتى تحقق الأمن والتقدير والمواطنة التي تنشدها. أو، السعي لتنفيذ اقتراح آخر، الهجرة والحصول على جنسية دولة من “الدول المحترمة.. الي الناس فيها متساويين”.

المخرج محمد أمين

الفيلم تأليف وإخراج محمد أمين، وعرفت لما بحثت عنه أنه مخرج الفيلم الكوميدي فيلم ثقافي، الذي يعرفه كثير من الشباب 😉 بالإضافة إلى فيلمي ليلة سقوط بغداد، وبنتين من مصر.

فبراير الأسود.. كوميدي سياسي سهل وساخر، رسالة بليغة تحكي جانب من معاناة المواطن المصري، كما أنه يُبرز التحدي المصري الحالي. يقول بطل الفيلم، الممثل خالد صالح، في نهاية الفيلم التي تُصور بداية إندلاع الثورة وبدء مرحلة انتقالية..

هل مصر حتحب نفسها وحتمشي في طريق العلم، والا حنفظل معفنين زي ما احنا ؟!

إذا قال العالم المصري بالأمس القريب “لأن أي كلام عن الأمل يبقى نوع من الوقاحة..” فإنه يُعلق اليوم هذه اليافطة وهو يرجو: “لو بيفهموا.. لو فيهم حد بيتقي الله حياخذ البلد ذي بطريق العلم” !

أنصح بمشاهدته.. بشدة  🙂

 Trailer

603187_432224093517262_869345141_n