30 ديسمبر.. تصفية حسابات وشيطنة “التغيير”

30 ديسمبر.. هو عنوان الموضوع الساخن في البحرين خلال الأسبوعين الماضيين على الأقل، وهي أكبر نكتة سخر منها الشعب البحريني نهاية العام الماضي وبداية هذا العام. تطورت أحداث هذه النكتة تطوراً دراماتيكياً حيثُ بدأ في الأصل بتغريدة للناشط السياسي عبدالله هاشم فهمها الإعلامي محمد العرب أنها تهجُماً عليه، ثم تراشق في التويتر فريقان، واحد مع هاشم وآخر مع العرب (أكثر أفراد هذا الأخير يكتبون بأسماء مستعارة)، ثم زُجت حكاية أكاديمية التغيير وخطرها وتخطيطها لقلب أنظمة الحكم في الوطن العربي، وكعادة كُتاب القصص الخيالية، يُشّبكون ما يستعصي تشبكيه، فقد تم شبك حركة 30 ديسمبر في الصراع لأنها دخلت على الخط في التويتر -وشبك هنا بمعنى التشبيك، ليس المقصود “الشبكة” التي يتم بواسطتها اصطياد رجال الأمن!- إلا أن “العرب” عموماً -ربما أقصد الكُتاب العرب!- ليسوا بارعين في الروايات الخيالية، فكذلك حكايتنا هذه، كانت مثيرة للسخرية والتندُر.

لم يقف الأمر عند هذا الحد، فقد تطور إلى نشر صور وأسماء شباب في قوائم “سوداء”، أدعى مثيروا الفتنة أنهم أعضاء ومساندين لحركة 30 ديسمبر “الإنقلابية”! وزادت حدة الخلاف على التويتر حتى وصل الأمر إلى تعدي أحدهم على موظف في وزارة الخارجية وهدده بالقتل! فتنشر الوزارة بيان تستنكر فيه هذا الفعل وتعلن أنها ستلاحق المعتدي، وهو من العائلة الحاكمة، قانونياً، وبعد ساعة يتم سحب البيان، كاشفاً عن خلاف حاد حول معالجة الأمور والقضايا لدى القيادة السياسية في البلد !

أحياناً من المهم التعرف على تسلسل الأحداث، إلا أني لم أكتب هذه المقالة للإسهاب في ذلك، ولكني أود الوقوف عند نقاط عدة سأحاول اختصارها، ولكن قبل مواصلة الكتابة، ولمن يحب الإجابات المختصرة أقول، مهزلة 30 ديسمبر عبارة عن:

1-     تصفية حسابات شخصية.

2-     شيطنة “التغيير” أياً كان شكله ومهما كانت وسائله. فكل تغيير مرفوض، شيطانٌ طالبُه، ما لم يكُن بإملاء جهة عليا تعطيه الشرعية والضوء الأخضر! أي باختصار (تكميم أفواه).

أكاديمية التغيير

“سنكشف حقيقة أكاديمية التغيير” .. “أكاديمية التغيير حقيقة موجودة” .. “سترون إن كانت أكاديمية التغيير واقع أم صنع مخابراتي”. هذا ما يقوله مروجو الفتنة عبر التويتر وكأنهم سيكشفون عن عظيم !

أكاديمية التغيير أكاديمية موجودة فعلاً، ولها صفحة على الفيس بوك، وفعالياتها وأنشطتها وأهدافها وبرامجها ومبدائها وحتى مقرراتها منشورة في العلن، ليس الأمر كما يحب البعض أن يصوره وكأنهه بروتوكل شيطاني كُتب في جنح الظلام، وظل مخفياً عن أعين العالم حتى جاء نشطاء وطنيون وكشفوه مشكورين. مقررات التغيير، وإدارته، وأدواته، وأساليب “اللاعنف” تُدرس في المعاهد والجامعات، كما توجد منشورة معلومة في الانترنت يستطيع أن يتعلمها أي أحد. والمضحك هنا أنهم يصورون “اللاعنف” خطراً كالعنف تماماً، وهذا ما يودون ترسيخه في أذهان الناس. رغم أن الدستور أقر أساليب “لا عنفية” تطوّر البلد وتدفع به إلى الأمام، حتى لو كان هذا التطوير عبارة عن تغيير في الدستور نفسه، منها الصحافة، وما العمل البرلماني، وفعاليات منظمات المجتمع المدني، والصحافة، وغيرها، إلا أساليب كفل الدستور حق العمل بواسطتها للمطالبة بالإصلاح والتغيير.

التغيير فعل طبيعي، وسنة كونية مجنون من يحاول الوقوف في وجهها، وللتغيير صور، وللتغير وسائل، وعبر صوره ووسائله يمكننا أن نقول هذا تغيير صالح وذاك تغيير طالح، رغم إستحالة اتفاقنا على تفاصيل ذلك الحكم. فمن يقوم بحرق الشوارع وتكسير الممتلكات العامة والخاصة مطالباً بالتغيير، فهذا يتم ردعه بالقانون. فلا التغيير مشكلة، ولا السعي من أجله جريمة، ولا منظمة تُدرسه أو جامعة هنا أو هناك يكون موضوع التغيير إحدى مقرراتها تُشكل خطراً حقيقياً على شرعية نظام أو سلامة وطن. الجرائم والممنوعات، أهدافاً ووسائل، محددة في القانون بوضوح، ونحن في دولة مؤسسات وقانون، والقانون وحده يحدد ما هو صواب وما هو خطأ، وبالقانون وحده يتم ردع أي خطر. لا بالوقوف أمام سنن كونية، أو حقائق بشرية، عبر اختلاق قصص وحكايات خيالية.

30 ديسمبر

كل ما نعرفه عن هذه الحركة أنها مجموعة من الشباب في مدينة المحرق، خرجوا في اعتصامين، أو مسيرتين، واحدة منددة بالإساءة للرسول عليه الصلاة والسلام، وأخرى منددة بقتل الشرطي عمران أحمد، والمضحك المبكي هنا هو عندما يخرج شباب في مسيرة تندد بقتل شرطي يدافع عن النظام يُتهمون لاحقاً بأنهم يسعون لقلب نظام الحكم، عجبي!

ما الرابط بين “التغيير” المراد شيطنتُه، و30 ديسمبر؟

فيما يبدو لي أن الرابط هو أن الخطر في كلا الأمرين أن يولدا طبيعياً من رحم الشارع “الكنبة”، لا بقيصرية يجري جراحتها طبيب جراح يملي على الجميع ما يجب وما لا يجب أن يقوموا به. ولا أجد أي رابط آخر بين الأثنين. فإن كان الهدف تصفية حسابات شخصية مع عبدالله هاشم، فإن عبدالله إن كان قريباً أو بعيداً من حركة 30 ديسمبر، فهو لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بأكاديمية التغيير. الرابط هو خطر حرية الحركة وحرية الموقف وحرية الكلمة على المرتزقة اللذين يرون مصلحتهم الشخصية في استمرار توجيه الناس بـ”الريموت”، كما يرونها –مصلحتهم- في التقرب من الحُكام باختلاق الحكايا والقصص لتأليبهم على شعوبهم، وزيادة الفجوة بينهم.

أين الجمعيات السياسية ؟!

كل القائمين على الجمعيات السياسية السنية تعلم علم اليقين بأن هذا الموضوع برمته كذبة، وأن من يقف خلفه إنما يريد أن يصفي حسابات شخصية، إلا أن هذه الجمعيات للأسف متخاذلة ومتقاعسة عن الوقوف في وجهها، فهم يخشون أن يستهدفهم النظام عن طريق عدم تمكين أعضاءهم من الوصول للبرلمان القادم! ورغم خطر هذه الفتنة، وتنامي حجم تداعياتها، على الناس والوطن، وحتى عليهم أيضاً، إلا أنهم وللأسف لا يقوون على مواجهتها، لذا أدعوهم إلى مراجعة الأهداف التي قرروا من أجلها يوماً أن يعملوا في الشأن العام.

أين الكُتاب ؟!

قليل من الكُتاب الأفاضل اللذين وقفوا وقفة مشرفة ضد هذه الفتنة، وعلى رأسهم الكاتب إبراهيم الشيخ، والمحلل السعودي مهنا الحبيل، كما كانت الكاتبة ميساء يوسف أول من كتبت فاضحة هذه الكذبة -تجدون ما كتبوه في نهاية هذا المقال، وهي مهمة لمن أراد الإلمام أكثر بالموضوع وتداعياته- بينما الكُتاب الآخرون اللذين لم يتركوا مستنقعاً آسناً لم يخوضوا فيه قالوا: (لا نريد أن نخوض في هذا المستنقع).. يا سبحان الله !

#حلقة_30ديسمبر

تستضيف مساء اليوم الإعلامية سوسن الشاعر في برنامجها التلفزيوني عبدالعزيز مطر ويوسف البنخليل، “النشطاء الوطنيون” اللذين كشفوا أسرار وخبايا أكاديمية التغيير، والناشط عادل علي عبدالله، أحد المتهمين بالإنضمام لهذه الحركة الإنقلابية. وربما سيركز النشطاء الوطنيون على حقيقة وجود أكاديمية التغيير وحركة 30 ديسمبر، لذا وجب أن نوضح للناس أنه عندما نقول بأن 30 ديسمبر كذبة ومصخرة وصناعة إعلامية رديئة تدل على ردائة مخرجها فإنما نعني تلك الحركة التي لم نعرفها إلا من قول القوم، “حركة إنقلابية تسعى للإنقلاب على النظام الحاكم في البحرين”، حركة ينتمي لها عنوةً كل من يوجه إنتقاداً للأداء الحكومي أو محارباً للفساد، حركة أنتشرت صور داعميها ومموليها عبر التويتر، هذه الحركة بهذا الوصف هي حركة من نسج الخيال، ولا يخطر على بال أحد أن يكون هذا المكون المجتمعي يسعى أو يخطط للانقلاب على نظام الحكم. القصة برمتها، مهما حاول منتجوها ترقيع إخراجهم الفاشل، كذبة لا يسعفها واقع ولا منطق.

كتبت كثيراً عن هذا الموضوع في التويتر، لذا سأكتفي بهذا الحد.

مقالات الكاتب إبراهيم الشيخ:

رسالة المحلل السياسي السعودي مهنا الحبيل: المخرج للبحرين يا جلالة الملك