Human Flow

المرأة الروهينغية وهي تحمل انكسارات اغتصابٍ وعذاباته، تهشّمَت سكينتها قبل أن يَتَفَحّم سكنها، ماضيةٌ إلى حيث لا تدري، إلى أي أرضٍ أقلُّ لهيباً تُكدّس عليها بقاياها.. مؤقتاً. اسألها عن السكن.

hindu-women_625x300_1527050350825.jpg

المنتظرين عند حدود اليونان ومقدونيا، طارقين أبواب أوروبا بعد مسير أيام وليالي كانت نهايتها أشبه بحلم، كانت بدايتها كابوس حقيقي.. اسألهم عن رحابة الأرض.

image.adapt.960.high.slovenia_border_20a.jpg

ذاك الافريقي، حامل ورقة عليها بضع أحرف وأرقام، ربما هويته الجديدة، يقف أمام عدسة الكاميرا وهو غير متيقن إن كان آدمياً حتى تلك اللحظة أم لا، تسجله بعثة الهلال الأحمر عند شواطئ ايطاليا، بعدما أفرغ كل ما في جيبه وحياته، ثمناً لوصول غير مضمون، قادماً من وطنه البعيد.. اسأله عن الوطن، والهوية.

xxl.jpg

العجوزتان الافغانيتان حينما علما أن حدود مقدونيا مُقفلة أمامهم، جلستا محدقتان في الأفق والأطفال يتراكضون من حولهما، إدبار عمرٍ دون إرث، وإقبال آخر دون حائط، لا تملكان أي خطة أو تدبير.. اسألهما عن الغد.

un1.jpg

الإيراني الذي أحبّ البحرُ اثنان من أفراد عائلته فضمهما لأحضانه، ولأن البحرَ كريمٌ في لؤمه، فلم يمنعهما من زيارته في منامه، كل ليلة. وهو واقفٌ على قبريهما.. اسأله عن حضور الفقد المتجدد.

Screenshot_20190217-234553_Video Player.jpg

منذُ خمسين وسبعين عاماً، يُكدسّون آمالهم في السماء، فالأنفاس التي تُفرّخ أنفاساً لم تترك في مخيماتهم مُتسعاً لشيء. الذين شابوا وهم يحتفظون بمفاتيح بيوتهم.. أسألهم عن وقت العودة.

“يقضي اللاجئون حول العالم 26 عاماً مشردين عن منازلهم”.

من وحي الوثائقي Human Flow

شكراً لمؤسسة الدوحة للأفلام التي أتاحت لنا فرصة مشاهدة هذا الفيلم.

THE MAN WHO STOLE BANKSY

لم أرغب في أن ينتهي مهرجان أجيال السينمائي 2018 دون أن أحضر شيئاً من عروضه، فقررت يوم أمس، وهو اليوم الأخير للمهرجان، حضور ما استطعت من عروض، فحضرت مجموعة من الأفلام القصيرة ضمن فئة (صُنع في قطر)، وتميزت مجملها بجودة الانتاج (تحديداً: تصوير، صوت، إضاءة، إخراج) وضعف في الفكرة والمضمون، وبعضها ضعف في أداء الممثلين أيضاً.

بعدها حضرت فيلم THE MAN WHO STOLE BANKSY  ملخصه كما جاء في موقع المهرجان:

في عام 2007، رسم فنان شارع وناشط ومغمور يدعى بانكسي عددًا من الأعمال الفنية أثارت انقسامًا سياسيًا في فلسطين. شعر بعض السكان المحليين بالإهانة تجاه أحد الأعمال، لاعتقادهم بأنّه يصورهم بطريقة لا تراعي حساسياتهم الثقافية، بينما أشاد به آخرون وتجمعوا حوله معتبرينه عملاً فنيًا راقيًا. وعلى جانب آخر؛ قرر أحد سائقي سيارات الأجرة المحليين يدعى “وليد الوحش” خلع الجدار الأسمنتي الذي يحتوي على العمل الفني بالكامل وبيعه لأعلى مزايد على شبكة الإنترنت.

ينطلق الفيلم من هذه القصة التي يتناولها بإسهاب، والتي حظيت بتغطية إعلامية عالمية، ليلقي الضوء على موضوع نقل أو اقتطاع الجرافيتي من الحائط المرسوم عليه بغرض بيعه أو الاحتفاظ به، من الناحية القانونية والفلسفية وتضارب الآاراء حول ذلك بلسان أصحابها.

 

ac25-art-banksy
العمل قبل اقتطاعه من مكانه

وجد هذا العمل طريقه بعد عرضه على موقع ebay إلى أحد المجمعات الفاخرة في لندن، ثم عُرض في مزاد بالولايات المتحدة الأمريكية، ولكنه لم يحصد السعر المبدئي المطروح فعاد محفوظاً في مكان ما في بريطانيا بعيداً عن أعين العامة، وذلك حتى تاريخ عرض الفيلم.

download

يبدو بعد هذه الحادثة أن آخرين في بيت لحم حاولوا قطع بعض أعمال بانكسي بغرض تصديرها وبيعها في الخارج، ولكن تم منعهم من ذلك كما جاي في هذا الخبر هنــا

أعمال أخرى لبانكسي في بيت لحم

a_child_in_beit_hanoun_walks_past_a_mural_february_2015_that_depicts_children_using_an_israeli_tower_as_a_swing_ride._getty_images

203-l-uomo-che-rubo-banksy-932x620.jpg

banksy-graffiti-wallpaper-dove-of-peace-for-palestine.jpg

Banksy-Bethlehem-10

RTXNP6O.jpg

فيلم جميل لا تُفوتوا مشاهدته إذا ما سنحت لكم الفرصة.

لأن أي كلام عن الأمل يبقى نوع من الوقاحة..

859186_460873970652274_1001146733_o

في الطائرة ليلة البارحة عائداً من اسطنبول، شاهدت فيلم فبراير الأسود، لم أشاهد فيلماً عربياً منذ مدة، ولم أشاهد فيلماً عربياً مثل هذا منذ مدة أطول !

يصور الفيلم قصة عائلة رجل عالم في علم الاجتماع، توصل هو وعائلته إلى حقيقة تقول بأنهم لن يكونوا في أمان في وطنهم “مصر” ما لم ينتموا إلى واحدة من فئات مجتمعية ثلاث، لا يعيش أي فرد “مطمئن على كرامته وحياته وأسرته” ما لم يكن منتسباً لإحداها، وهي كما ذكرها رب العائلة:

  • منظومة الجهات السيادية (الحكومة، أمن الدولة، المخابرات بأنواعها)
  • منظومة العدالة (القضاء، النيابة، الشرطة)
  • منظومة الثروة (تتعامل وتكاد أن تشتري المنظومتين السابقتين)

فتخطط العائلة، وتتنافس مع عائلة قريبة لها، للوصول والانتماء إلى إحدى هذه المنظومات حتى تحقق الأمن والتقدير والمواطنة التي تنشدها. أو، السعي لتنفيذ اقتراح آخر، الهجرة والحصول على جنسية دولة من “الدول المحترمة.. الي الناس فيها متساويين”.

المخرج محمد أمين

الفيلم تأليف وإخراج محمد أمين، وعرفت لما بحثت عنه أنه مخرج الفيلم الكوميدي فيلم ثقافي، الذي يعرفه كثير من الشباب 😉 بالإضافة إلى فيلمي ليلة سقوط بغداد، وبنتين من مصر.

فبراير الأسود.. كوميدي سياسي سهل وساخر، رسالة بليغة تحكي جانب من معاناة المواطن المصري، كما أنه يُبرز التحدي المصري الحالي. يقول بطل الفيلم، الممثل خالد صالح، في نهاية الفيلم التي تُصور بداية إندلاع الثورة وبدء مرحلة انتقالية..

هل مصر حتحب نفسها وحتمشي في طريق العلم، والا حنفظل معفنين زي ما احنا ؟!

إذا قال العالم المصري بالأمس القريب “لأن أي كلام عن الأمل يبقى نوع من الوقاحة..” فإنه يُعلق اليوم هذه اليافطة وهو يرجو: “لو بيفهموا.. لو فيهم حد بيتقي الله حياخذ البلد ذي بطريق العلم” !

أنصح بمشاهدته.. بشدة  🙂

 Trailer

603187_432224093517262_869345141_n