محمد شويطر

محمد شويطر

هذا الصديق العزيز ألتقيته الجمعة الماضية، ذكّرني هو بآخر مرة التقينا فيها، يقول: (كانت آخر أيامك في مصرف الشامل -يوم أن كان هناك مصرفاً أسمه الشامل- وكانت أول أيامي هناك)!!

مصرف الشامل الإسلامي، الذي تحول لاحقاً إلى إثمار بنك، كان التدريب العملي المقرر من الجامعة، اشتغلت في إدارة العمليات وعُرض علي الاستمرار في العمل مع إمكانية إنهاء الدراسة في الفترة المسائية، ولكني اخترت الدراسة الصباحية، وكان هدفي هو خوض تجربة الانتخابات الطلابية، فصرت عضواً لمجلس طلبة الجامعة في ذلك العام، ورئيساً للمجلس في العام الذي بعده.. تجربة أضافت لي الكثير.

هذا الكلام قديم جداً يا أحبه، وهذه الملاحظات، تحسسك بالذي لا تحس فيه غالباً.. تقدم العمر.

عن نفسي أكثر شيئين يحسساني بتقدم سني: (تدري متى آخر مرة التقينا؟) بالإضافة إلى رؤية “العيال” التي “كبرت”. ومن هؤلاء العيال ابنة خالتي العزيزة منيرة، الصورة أعلاه حفل الرجال لزوجها من حسن.. فعلاً العيال كبرت!

حدس البدايات

حدسك الأول، حدسك الأول، لا يغب عن بالك أبدًا. ربما تكون محظوظًا فتكتشف صحة ما ينبئك به بعد وقتٍ قصيرٍ جدّا، وربما تخدعك الأيام حينًا من الدهرِ لتظن أنه كان في غير محله، وتكتشف متأخرًا صدقه وأمانته.

ظنك في حدسك إثمٌ، لا تعتاد ارتكابه!

لا يحتاج الأمر إلى أكثر من إصغاء لصوتك الداخلي عاريًا دون تشويش لحن رغباتك عند البدايات، لتتجنب صدمة الخواتيم.