الطلياني

image

في الحقيقة أعجبتني الرواية، جريئة نعم، ولم أجد في جرأتها غضاضة. أعجبني حماس بداية الرواية وخفوته في المنتصف وتلاشيه إلى حد ما في آخرها، هذا الإيقاع متناسب وحياة بطل الرواية، من الثورية في فتوّة حياته وهو طالب جامعي، وركود عندما اصطدم بالواقع ومن خلال عمله، حيث صار ترساً صغيراً في جهاز إعلامي للدولة، وبداية الوقوف على أطلال حياته بعد تجاربه في آخرها.

وددت لو أن الفصل اﻷخير من الرواية كان منثوراً بين الفصول كلها، لم أهضم ذكرياته كلها في آخر الراوية رغم سلاستها، أعني لم أستسغ تناولها كلها دفعة واحدة. وتمنيت أيضاً أن يطنب الكاتب أكثر في تأثير تغير موقع البطل في الساحة السياسية وتعاطيه مع الشأن العام، إطنابه في تفاصيل مغامراته مع النساء. التغيير من الحالة الثورية والتفاعل المندفع مع قضايا الشأن العام إلى شيء من اللامبالاة كحال كثير من الشباب العربي اليوم، جانب مهم  فوّته الكاتب إلى حد ما.

عن حياة تونسي، يساري في مرحلة الجامعة، صحفي في جريدة تابعة للنظام لاحقاً، مغامراته كثيرة مع النساء!