تخيل أنك اكتشفت جمالاً بِكراً

image

تخيل انك اكتشفت جمالاً لم يُكتشف بعد ..
جمالٌ بِكرٌ، لم تتحرش به عيون،
ولم تفُضُّهُ كلماتُ غَزَلٍ من شعرٍ أو نثر،
ولم تطء رماله خطوات عابر،
وبأنانية اﻹنسان تسعى تملّكَهُ وحدك ما استطعت..
وبطبيعة البشر، تعجز عن ذلك!
..
كُلُنا فينا جمالٌ لم يُكتشف،
فيأتي أحدهم ويدلنا عليه،
وكما نألف اللوعة والضجر، نألفُ جمالنا،
فنبحث عن مُستطلعٍ آخر لعله يكتشفُ فينا جديداً.
نعتادُ الجمالَ، ولا نعتادُ نشوةَ الاكتشاف..
..
معنى الجمال يكمُنُ في المُكتشِف لا المُكتَشَف
هو من يعطيه نبضاً وحساً

القانون يُنهي التسويق الشبكي في البحرين

 Simple organizational structure

كُنتُ في أمسٍ بعيد أشبّهُ الشباب المتورطين في “التسويق الهرمي” بالفامبايرز![1] ووجه التشبيه هو سعيهم الدؤوب في نشر عدوى التورّط في هذا النوع من التجارة، إلا أن الفامبايرز كانوا يتخفون في الكهوف المظلمة، بينما هؤلاء اتخذوا من المقاهي (كوستا في أغلب الأحيان) مكاناً لاجتماعاتهم وعرض مشاريعهم على الآخرين. وقد اختفت هذه الموضة عن البحرين لمدةٍ طويلة، إلى أن تورط وزير سابق في إحدى شركاتها، وقرر أن يؤسس لشبكتها العالمية فرعاً في البحرين، فاستعان بمدرب مرموق لا تنقصه الحجة وقوة الإقناع ليُسهّل له ذلك. اختلف هذه المرة شكل التجارة فقط، وظل نفس الجوهر، وأقنعوا عدداً لا يُستهان به من الشباب، وبقية القصة معروفة للجميع.

كنت واثقاً بأن نهاية الموضوع ستكون كسابقتها، موضة وتنتهي، إلا أن البحرين، وعبر قرار من وزير الصناعة والتجارة، حظرتها قبل أيام بالقانون، لتضع نقطة نهاية الفصل الأخير لهذه التجارة.

B9_K5cWCUAAVmnI

اليوم، وبعد أن منعت البحرين التسويق الشبكي/الهرمي، أقترح جاداً على الشباب الذين تورطوا في هذا النشاط، أن يعقدوا اجتماعاتٍ مطولة وورش عمل متواصلة، ليُبادروا بأفكار مشاريع اقتصادية حقيقية، وبالإمكان أن تُسهل عليهم الشبكة التي تربطهم ابتكار الأفكار التمويلية للمشاريع المُقترحة، وأن يُباشروا بعدها بالتنفيذ على أرض الواقع. فما اكتسبوه من خبرة خلال الفترة الماضية، وقدرة على عقد الاجتماعات والاقناع وعرض الأفكار، تؤهلهم ليُصبحوا روّاد أعمال حقيقين. وليثقوا بأنهم سيشعروا بمتعة أكبر بكثير من تلك التي كانت تجتاحهم وهم يصعدون مسرحاً في بلد آسيوي بعيد وسط تصفيق -مدفوع الأجر- مهول!

وأقول للرجلين المحترمين الذين ورّطوا شبابنا في مثل هذا النوع من النشاط التجاري؛ بادروا أنتما بتنفيذ المقترح،  فأنتما تملكان ما يكفي من الخبرات والعلاقات التي بإمكانكما استثمارها، وبالتعاون مع الشباب الذين دخلوا في شبكتكم التسويقية، تستطيعون بإذن الله تأسيس مشاريع اقتصادية حقيقية على أرض البحرين، تستفيدون منها جميعاً، وتُفيدون من خلالها الاقتصاد الوطني.

في الختام، أرجو من وزارات الصناعة في دول الخليج أن تحذو حذو البحرين في قرارها.

 خدعة الأرباح في التسويق الشبكي/ الهرمي

[1] من المهم جداً أن أبين هنا بأني أحترم جداً، رغم تشبيهي، الشباب الذين تورطوا في هذه التجارة، وأكن لهم صادقاً كل المودة والاحترام

هل يأتي فصل “التجديد” العربي بعد ربيعه؟

thoughts-big

هناك أمل يجب أن لا يموت، أملٌ لا يُغذيه، في رأيي، سوى الإصرار على طرق أبواب التابو والتشكيك في صلابته!

أحمد الحربان – العربي الجديد:

هل من المناسب اليوم أن نقول إن حقبة “الربيع العربي” انتهت، وإن ما هو قادم ليس سوى خريف بارد؟ قد نختلف في تحديد زمن هذه الحقبة لاختلاف رؤيتنا لما جرى خلالها من أحداث وكوارث. هل هو انفجار ضخم هَدَّ حيطاناً وأبقى أعمدة، قد تم احتواءه ببراعة ومكر رغم ما يصحب الانفجار عادةً من تبعات غير متوقعة، أم هو بداية تحول كبير لم يكن ربيعه المُضَرّج بالدماء سوى أول فصوله؟!

هبّت رياح التغيير شرقية من تونس، حملت معها ما حملت من تطلعات وآمال، وقف العالم هُنيهة مذهولاً، وبعد أن قرأ قراءته الأولية للأحداث والتي كان الإسلاميون عنوانها، جاءت الموجة الارتدادية عنيفة، فتحت الباب على مصراعيه للتدخلات، وكشفت قبل ذلك عن خلل بنيوي عميق في الثقافة السياسية العربية، فاختلط وعي الناس، ارتبكت أفهامهم وحاروا في تحليل المآلات وفهم مسبباتها، فإن كان البعض يدّعي وضوح الصورة متمثلة في صراعٍ بين خير وشر، فإن هناك آخرين، وفي إطار سعيهم للتحليل والفهم، قد طرحوا أسئلةً محرمة شجّعهم دوي الانفجار على الجهر بها.

بغض النظر عن أمد الحقبة، فإن نتيجة ما حصل حتى اليوم على صعيد الوعي العربي، هذا الوعي الذي تتسارع الحوادث اليوم في إشغاله وتشتيته ولا تترك له المجال لالتقاط أنفاسه، كفيل بأن يُبشّر بحقبة جديدة عنوانها “التجديد العربي”.

لم تكن أسلحة المتربصين بالربيع العربي مُقتصرة على الدهاء والخبث، بل ما كان لهذه الأسلحة أن تفعل فعلها لولا ضعف تصورات الإسلاميين، أول قاطفي ثمار الثورات العربية، في أول اختبار. انكشفت الجماعات الإسلامية على واقعٍ كانت تظن، وفي أحيان كثيرة تدّعي، إلمامها التام به، واتضح فيما بعد حجم الهوة بين التصور والواقع، وإذا كان ابتعادها القسري عن ممارسة السياسة في بعض الدول عاملاً في اتساع هذه الهوة، فإن ما تحمله هذه الجماعات من أيديولوجيا، تقرأ من خلاله واقعها وتُحدد طبيعة تفاعلها معه، عامل آخر لا يقل تأثيراً عن العامل الأول، وإذا لم تلتفت لتلك الأيديولوجيا وتُخضعها لعملية مراجعة وتجديد، فقد تزداد الهوة إتساعاً، ويستمر ثمن التغيير في الصعود.

كأن هذه المنطقة كانت بحاجة إلى أن تمر بكل ما مرت به حتى تستفيق وتُعيد التفكير في منظومتها الفكرية، هذا إذا أفقنا وأعدنا التفكير، فكل ما نراه من كوارث اجتماعية وأخلاقية وسياسية هو نتيجة عالم مضطرب جداً من أفكار يُراهن البعض على أنها ما عادت تصلح، والمُخيف أن هذه الأفكار غالباً ما تُربط بالدين، والذي هو في الحقيقة فهم بعضنا للدين، فتُربط تلقائياً بالحلال والحرام، الجنة والنار، والموقف من الآخر، فيلحق الاضطرابُ تباعاً عالم علاقاتنا.

هل نحن مقبلون على مراجعات كبرى، أو وقفات كما يسميها البعض في آدابه، تُطرح فيها مسائل مفصلية في الفكر العربي الإسلامي كان من المحرم التطرق إليها ولو لمزاً قبل أربع سنوات؟ هذا ما أتمناه، فهذه الفوضى الواضحة في أذهان الكثير مُشجعة على طرح الأفكار الجديدة والجريئة، وهذه مسؤولية تقع على عاتق المخلصين من المفكرين الإسلاميين، وعلى الشباب مساعدتهم في هذا التحدي الكبير، فالمراجعات وطرح الأفكار الجديدة ليست بالعملية اليسيرة، فدونها التخلي عن مدارس وقناعات حُشدت الجهود واُستثمرت الأموال لسنوات في سبيل تشييدها، ويقف حُرّاس يصعب عليهم التخلي عن إيمانياتهم في الصف الأول دفاعاً عنها، سواء أكانت مبنية على أساس واضح من الشرع والمنطق، أم على فهمٍ خاص للشرع، بعيداً كان هذا الفهم أم قريباً من المنطق.

وفي الحديث عن التجديد، يجب أن نتذكر أمرين مهمين؛ ضرورة المبادرة فوراً في الاشتغال بعملية المراجعة، فكلما تأخرنا في ترتيب عالم أفكارنا، كلما طال رزوحنا تحت وطأة التخلف والمصائب. الأمر الآخر هو التحذير من تكرار نفس الخطأ الذي كلف الجماعات الإسلامية كثيراً، وهو تقديس الفكرة، هذا التقديس الذي يُسوَّغ في البداية لحمايتها، يمنعها لاحقاً من التجديد، ويمنع مناصريها من مراجعتها في ظروف أخرى وزمن لاحق يقتضي فيه التجديد.

في ظل كل المآسي التي نمر بها، يبقى هذا الفضاء المشحون بالأفكار وتفاعلها أمراً إيجابياً، لعل هذا التفاعل كفيل بإطلاق سراح المخيال العربي الإسلامي من أسر أفكاره القديمة. هناك أمل يجب أن لا يموت، أملٌ لا يُغذيه، في رأيي، سوى الإصرار على طرق أبواب التابو والتشكيك في صلابته!

رابط المقال في صفحة العربي الجديد: هنــا

تخلف صناعة الكتاب العربي

20141011_121938

20141012_153836العربي الجديد – أحمد الحربان

أبهرني حجم معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي سعدت جداً بزيارته أكتوبر الماضي، وهو أحد أكبر المعارض في العالم، يشغل عدة قاعات ضخمة، وأكثر من طابق في معظمها، كما أبهرتني فخامة أجنحة دور النشر والمؤسسات المشاركة، تشعر وأنت تتجول من قاعة إلى أخرى مشياً على الأقدام أو بواسطة باصات نقل صغيرة، تشعر بأنك في قصر الكتاب ومملكته، كل هذا الاحتفاء وهذه الأفواج من زوّار المعرض، تُخبرك بمكانة الكتاب وأهميته في حياة الناس ووجدانهم.

ولكن شعوراً آخر انتابني هناك، وهو شعوري بالحسرة على الكُتّاب والقُراء العرب. ليس لقلة الإنتاج العربي، ولا لشُح القُراء، ولكن لتخلف عملية نشر الكتاب وتسويقه، وهي العملية التي تؤثر بشكل مباشر على مدى تفاعل الجمهور، وما يثيره هذا التفاعل من نقاش وتشجيع، وما يفتحه من آفاق للكتابة والقراءة، الوسيلتان الأهم للتعاطي مع ما تمر به كل أمة.

أثارت تقنية “النشر الذاتي” هذه الحسرة، وهو الموضوع الذي خصص لها المعرض قاعة كبيرة من قاعاته، واستضاف عدداً من الفعاليات لتناوله والوقوف على آخر تطوراته. النشر الذاتي، هو أن يقوم الكاتب بنشر كتابه الكترونياً بالاتفاق مع أحد المتاجر الالكترونية الكبيرة كأمازون وأبل ستور، أو شركة من الشركات التي تقوم بنشر الكتاب في هذه المتاجر ومتاجر الكتب الأخرى، على أن يحصل الكاتب على نسبة مُتفق عليها من العائد، تصل إلى 70%.

بناءً على آخر دراسة عن موضوع النشر الذاتي، فإن الكتب المنشورة ذاتياً تُمثل حوالي 4.5% من سوق الكتب، و15% من سوق الكتب الالكترونية، في الولايات المتحدة. وفي عام 2013، بناءً على تحليل سوق الكتب، فإن 390 ألف رقم من الأرقام الدولية المعيارية للكتاب ISBN تم حجزها للكتب التي ستُنشر ذاتياً، بزيادة قدرها 14% عن عام 2012، وتبلغ نسبة الزيادة 470% مقارنةً بالأعوام الخمسة الماضية.

وبالإضافة إلى جميع مميزات الكتاب الالكتروني، فإن للنشر الالكتروني مزايا عديدة، منها سرعة الوصول للأسواق، حيثُ من الممكن أن يتم الانتهاء من متطلبات عملية نشر الكتاب خلال أيام قليلة، بينما من الممكن أن يقطع الكتاب العادي ماراثوناً لمدة عام إلى العامين حتى يرى النور. كما يملك الكاتب التحكم الكامل في عملية التخطيط، التحرير، التصميم، وحتى التسويق للكتاب، بينما بالنشر التقليدي فإن فإن قدرة الكاتب على إجراء أي تغييريكون أقل بكثير. ويملك الكاتب كامل الحق في إجراء أي تغيير يرغبه في الكتاب، سواءً من ناحية التصميم أو المادة المكتوبة، بينما بالنشر التقليدي فإنه سيضطر إلى مراجعة دار النشر، وربما لن يتمكن من إجراء أي تغيير في نتاجه وجهده. هذا ومن السهولة تسويق الكتاب، فهو موجود على شبكة الانترنت، والتي من المتوقع أن يصل عدد مستخدميها في عام 2025 إلى 25 مليار مستخدم.

قد لا يواجه الشباب العربي اليوم مشكلة في نشر كتبهم، خاصة في دول مجلس التعاون الخليجي، فهناك اليوم وفرة من دور النشر التي تطبع الغث والسمين، لكن فرصة نشر الكتاب ليست هي التحدي الوحيد الذي يواجهه الشباب العربي، إنما واحدة من مجموعة تحديات منها عدم وجود محرر في دور النشر يُبدي رأياً فيما يكتبون، واستغلال دور النشر للكُتّاب فتجعله يدفع رسوماً للنشر، والمشكلة الأبرز هو أن الكتاب لا يتم توزيعه بالشكل الذي يرغب الكاتب، فهناك دور نشر نشطة تشارك في معظم المعارض، وهناك دور نشر إن استطاعت أن تشارك، فإنها لا تشارك بكل نتاجها في كل معرض. يُقدم “النشر الذاتي” حلولاً لتجاوز أغلب هذه المشاكل.

fifty shades 2 060912لا تستغربون عدم حماسة دور النشر العربية لفكرة الكتب الالكترونية، والنشر الذاتي، فهم لا زالوا يعتقدون بأن الاستمرار على الطريقة التقليدية في النشر كفيل باستمرار تجارتهم، ولعل مثالاً واحداً يدفعهم لإعادة النظر، فثلاثية (خمسون ظلاً للرمادي) لكاتبتها البريطانية إي ال جيمس، كانت منشورة ذاتياً، حتى التقطتها (راندوم هاوس) وطبعتها ورقياً، وأصبحت بعدها أكثر الكتب مبيعاً على مستوى العالم. ما لا يدركه أرباب دور النشر العربية أن صناعتهم مُهددة وبقوة، ففي المستقبل القريب سيتجه الكُتّاب إلى خدمة النشر الذاتي إذا ما وُجِدَت شركة تتمكن من إحداث إختراق تقني في تطوير الكتب الالكترونية باللغة العربية، ولن يتردد الكاتب حينها بهجر دور النشر التقليدية ونشر نتاجه الكترونياً، خاصةً إذا كان سيحصل على 70% من أرباح بيع كتابه، وهذا ما يصعب أن تقدمه هذه الدور.

وجدت موقعاً عربياً يُقدم خدمة ترجمة الكتب إلى الانجليزية، بهدف أن تُنشر في أمازون ليتمكن مُستخدمو جهاز كيندل من شراءها وقراءتها، متى سأرى موقعاً عربياً ينشر الكتاب الالكتروني نشراً ذاتياً وباللغة العربية؟

إذا كان الغرب قد تجاوز تحدي “الكتاب الالكتروني” ودخل عصر”النشر الذاتي”، فإن الكتاب العربي لا زال يقف مُتخلَّفاً عن أقرانه من أبناء لغات العالم، وربما لو نطق لقال: ترجموني وانشروني، فأنا مكتوبٌ بلغةٍ ليسَ هذا أوانُها، والرفوف مهما كثُرت فهي أغصانٌ لا فضاء، والكتب اليوم تطير !

20141011_173010 20141011_154230 20141011_171423 20141012_155334 20141012_160859

صور كثيرة أخرى التقطتها من معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، تجدونها هنــا

رابط المقال في موقع العربي الجديد هنــا

كان صرحاً من خيالٍ فهوى

d8aad8acd985d8b9-23

أحمد الحربان – العربي الجديد:

هل كان صرحاً من خيالٍ، من آمالٍ، فهوى؟ أم كان قطع “ليغو” تم تجميعها لتُشكِّلَ مُجسَّماً ضخماً يُعجب المُتابعين لأحداث هذه الجزيرة الصغيرة، ويُغاض به آخرين؟

رغم حساسية الانتخابات البحرينية الأخيرة في ظل مقاطعة المعارضة لها ومحاولتها الحثيثة لإفشالها، إعلامياً على الأقل، واقتتال النصف الآخر من المجتمع متحداً مع قيادته السياسية لإنجاحها، فإن أكثر موضوع تم تداوله والتندُّر عليه بعد إعلان النتائج مباشرةً هو تلك الخسارة الفادحة التي مُنيت بها جمعية “تجمع الوحدة الوطنية”، ولا عجب من هذا التفاعل، فقد ظلت هذه الجمعية تدّعي أنها تُمثل حوالي 450 ألف مواطن ينتمون إلى مختلف الديانات والطوائف والتوجهات، لكنها لم تحصد سوى 3500 صوت تقريباً، ولم تتمكن من إيصال سوى مرشح بلدي واحد، من أصل 14 مترشحاً ضمتهم قائمتها للمجلسين النيابي والبلدي.

في 11 فبراير 2011، وكردة فعلٍ خائفة من الحراك الذي قادته المعارضة البحرينية ذات الغالبية الشيعية المتمركز بدوار اللؤلؤة، والذي أصبح أثراً بعد عين، هبّت جموع من الناس لتحتشد حول جامع الفاتح، أكبر جوامع البحرين، لتقول للخارج قبل الداخل، أن هناك آخرون، رغم اتفاقهم على ضرورة الإصلاح إلا أن لديهم وجهة نظر أخرى في شكله وسقفه. وبعد جدل بين من دعا إلى تلك الوقفة وقام بتنظيمها، انتهى القرار إلى تأسيس جمعية سياسية جديدة تحمل اسم “تجمع الوحدة الوطنية”، وأُنتخبت بعدها الهيئة المركزية للجمعية الوليدة، أُقصيَت منها كل الجمعيات السياسية التي ساهمت في إنجاح تلك الوقفة، رغم حرصها على أن يكون هناك من يمثلها في تلك الهيئة لمزيد من التنسيق وضمان التمثيل الأكبر للتجمع واستمرارية زخمه. فخسر التجمع خبرة تلك الجمعيات التي مارست العمل السياسي قبلها وفرّط في التنسيق والتكامل معها، وأصبح بعد أن كان حاضناً لها، أو ما كان ينبغي أن يكون، أصبح منافساً لها ولقواعدها الشعبية.

ظنّت قيادة التجمع أن الحشود التي وقفت في 2011 ثابتة كثبات الصورة التي بات لا يملك رصيداً سواها، صورة الحشد نفسه، فعملت طوال السنوات الثلاث الماضية وحيدة منفردة عن الناس، وبعيدة عن التواصل الحقيقي معهم، وعن تبني مشاكلهم وطموحاتهم، خاصة فيما يتعلق بمجال محاربة الفساد، على الأقل ذاك الذي يكشفه تقرير ديوان الرقابة المالية كل عام.

لم يحتشد الناس نُصرةً لقيادةٍ دينية أو سياسية، أو دعماً لبرنامجٍ سياسي، أو مطالبةً بإصلاح النظام القائم، بل هو رد فعل مشحون بالخوف على مستقبل البحرين فيما لو نجحت الحركات الاحتجاجية وأحدثت اختراقاً. أدركت قيادة التجمع ذلك فأصبح عزفها مُقتصراً على قرع طبول التحذير من المؤامرات والتدخلات الخارجية. رغم ذلك آمن مجموعة من الشباب بضرورة استغلال المرحلة، فحاولوا من خلال هذا الكيان الجديد أن يستنهضوا الشارع السني الذي غاب بعضه عن ممارسة السياسية والتعاطي مع الشأن العام، وغُيّب مُعظمه، ولكنهم لم يستطيعوا الاستمرار في العمل ضمن جمعية أصبحت شيئاً فشيئاً مجرد دائرة علاقات عامة، يقتصر نشاطها على إصدار البيانات الرادة على المعارضة، ومناكفتها في الاجتماعات والندوات الخارجية التي تتناول الشأن البحريني، فقفزوا منها منسحبين قبل أن تغرق.

الوعي الذي تفجر مع الثورات العربية الأخيرة، ورغم ارتباكه بسبب ما آلت إليه هذه الثورات، في مصر واليمن تحديداً، فإن اهتمام الشباب وتفاعلهم مع الشأن العام لم يتراجع، وفي ظل وجود مساحات الممكن التي لم تُستغل، والحاجة إلى الإصلاح التي تزداد إلحاحاً، تتعاظم مسؤولية الشباب في البحرين لدعم المشاريع الإصلاحية وتطوير النظام.

رابط المقال في صحيفة العربي الجديد:  goo.gl/aWJpck

مهرجان أجيال السينمائي وفيلم Speed Sisters

2529230

حضرت ليلة البارحة افتتاح مهرجان أجيال السينمائي، تنظيم مؤسسة الدوحة للأفلام، والذي يركز على فئة الشباب والأطفال، وهو من المبادرات الجميلة التي ترعاها قطر لجيل الأطفال والناشئة، فالمُحكِّمون الذين يُحددون من هم الفائزين بالمهارجان تتراوح أعمارهم بين 8 و21 سنة، وينقسمون إلى ثلالث لجان:

محاق – وتضم أصغر حكام أجيال ممن تتراوح أعمارهم من 8 إلى 12 عاماً. يشاهدون برنامجاً من الأفلام القصيرة وفيلمين طويلين.

هلال – تترواح أعمارهم من 13 إلى 17 عاماً. سيشاهدون أربعة أفلام طويلة وبرنامجاً من الأفلام القصيرة.

بدر – أكثر حكام أجيال نضجاً وتتراوح أعمارهم من 18 إلى 21 عاماً. سيقومون باختيار أفلامهم المفضلة من بين أربعة أفلام طويلة وبرنامجاً من الأفلام القصيرة.

الجوائز

يختار حكّام أجيال خمسة جوائز لأفضل صانعي أفلام، حيث تقوم كل لجنة باختيار أفضل صانع فيلم في فئة الأفلام القصيرة، وتختار لجنة تحكيم هلال ولجنة تحكيم بدر أيضاَ الفائزين في فئة الأفلام الطويلة. يحصل الفائزون بجائزة أفضل صانعي أفلام على تمويل لفيلمهم التالي. وبالتالي ستشكل المسابقة حافزاً للحكام لدعم محتوى الأفلام التي ستدور حولهم في المستقبل.

هؤلاء هم الحُكام:

أليست هذه تجربة رائعة ؟!

 نأتي لفيلم الافتتاح Speed Sisters، وكان العرض العالمي الأول له، وقالت مخرجته قبل عرضه أنه استغرق العمل عليه 4 سنوات، فيلم وثائقي عن أول فريق من الفتيات لسباق السيارات في الشرق الأوسط، وهو فريق فلسطيني، فكان الفيلم عن الفريق، وعن الحياة في فلسطين.

كان الفيلم عن.. اهتمام 4 شابات بالسيارات، جدار الفصل الصهيوني، مواجهات بين فلسطينيين وجنود الاحتلال، مخيم لاجئين في جنين، اجتهاد أب للحصول على أكبر قدر من المال حتى يُطور من سيارة ابنته المُتسابقة، يرى في ذلك تعويضاً عن حرمان وحياة صعبة عاشها هو في شبابه، مرح.. إحدى بطلات الفيلم، تشعر بفخر حدوده السماء لإحرازها بطولة في فلسطين، مفتخرة بتمثيل مدينتها.. جنين. بساطة الحياة.. مقومات الحياة قليلة، والفرح والإثارة أقل.. شيء قليل يُحدث الكثير هناك. اختلاف في الفريق. شهرة إحداهن ورعاية شركة سيارات لها. مواجهة مع جنود الاحتلال، الخروج للتدريب يعني التعرض للخطر. مرح تصف شعوراً عميقاً بسبب الحياة في السجن الكبير (الضفة): التعب من المشي في نفس الشوارع، رؤية نفس الناس، نفس الوجوه. القدس.. المسجد الأقصى.. رئيسة الفريق ولوعة فراق فلسطين مقابل فرحة تأسيس حياة جديدة مع زوج رائع في عمّان. أُمنية العودة والعيش في فلسطين. مرح تحصل أخيراً على تصريح يمكنها من دخول يافا والقدس، صديقاتها مقدسيات أما هي فتحتاج للتصريح. تعيش صدمة الفرق بين الحياة هناك والمأساة في الضفة وبقية المُدن المتدهورة تحت الاحتلال. تغطس في البحر بكامل ثيابها. فرحة ممزوجة بحسرة لرؤية وملامسة البحر، حلمٌ صعب المنال هناك! دموعاً نزلت هنا وأنا أشاهد الفيلم، عندما قالت لصديقتها وهي تمشي على الشاطئ حافية القدمين، شاطئ وطنها المُغتصب المحرومة منه: تخيلي كل يوم نستطيع أن نأتي إلى هنا !

10613013_812430048814292_5937485316559357203_n
مخرجة الفيلم تتوسط بطلات الفيلم – AMBER FARES

شكراً للأخت شروق التي وفرت لي دعوة لحضور حفل الافتتاح، والشكر لجميع القائمين على هذا المهرجان الجميل.

تحيا مصر.. ويحيا العدل..

كلكم رعاعٌ همجٌ لا تعقلون..
أثّرَ في عقولكم الجوع، ولعب في ضمائركم الفساد، وأطار القهرُ والذلُ أذهانكم،
لا تعرفون ولا تعقلون، وإلى فساد بلادكم تسعون..
نحن فقط، الذين لم نشعر بالجوع يوماً، سوى جوع الصيام،
ولم نُعاني بردَ شتاءٍ أو حرَّ صيف،
ولم يخدش كرامتنا ذلٌ، ولم يمس سلامة عقولنا قهرُ..
نحن فقط الذين نزن الأمور بموازين أقرب ما تكون في عدلها بموازين السماء..
نحنُ أعلم بكم منكم..
ونحن أخبر بشؤون بلادكم من ساكنيها وراكعيها وراقصيها..
وإن كنتُ يوماً وصفت من انتخبته إرادتكم العوجاءُ رئيساً بـ”رجل عادل أمين”..
فلربما لم أنم في الليلة السابقة جيداً،
أو ربما هُناك من دس حشيشاً في سيجارٍ مصصتُه،
وفي بلادكم يكثُرُ الحشيش..
وإلا أين العدل في حبس رئيسكم المبارك حسني ؟!
ونحمد الله أن قيّض لمصر الإسلام والعروبة قضاءً عادلاً
ينقذ بلادكم منكم

تحيا مصر المحروسة بعين الله التي لا تنام..
ويحيا العدل.

B3nmqlaCUAIkQte

مواقع مفضلة

في الانترنت الكثير من المواقع الجميلة، ولكل منا بعض المواقع المُفضلة، التي يحب أن يزورها بشكل يومي أو دوري، لمعرفة جديدها، وذلك بناءً على ذائقتنا واهتماماتنا.

في هذه التدوينة، استعرض معكم تلك المواقع التي أتردد عليها باستمرار، مع ذكر ما يعجبني فيها..

sasa post

Screenshot_2014-11-13-13-08-12

مجموعة من الشباب، وبإدارة متميزة، يُضيفون من خلال هذا الموقع محتوى عربي جميل، فالأخبار الواردة فيه، والتحليلات المُختصرة، من الصعب أن تجدها في مواقع أخرى. وهذه أبرز سياسة يتبعها الموقع، أن ينشر شيئاً غير مألوفاً، وإن وجدت موضوعه بموقع آخر فستجد تناوله هنا بأسلوب مختلف. يتميز أسلوب المقالات والأخبار هنا أنها مكتوبة باختصار غير مُخل، وتحتوي على معلومات قيّمة للقارئ. والمقال الذي تطرق للتبادل الاقتصادي بين تركيا وإسرائيل، كان أقوى دليل في وجهة نظري على حيادية الموقع، خاصة وأنه نُشر في توقيت حرج للغاية، بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة.

كما يميز الموقع أن محتواه متنوع، وفي قسم ترجمات، تجد أخبار وتقارير مختصرة، مُترجمة أحياناً من عدة مصادر وليس من مصدر واحد فحسب، تضمن لك إلماماً شبه شاملاً بالموضوع المُتناول.

ساسة بوست.. لا أمِلُّ من قراءةِ محتواه !

التقرير

Screenshot_2014-11-13-13-08-45

أفضل موقع في رأيي يجمع التقارير المعنية بمنطقة الشرق الأوسط، بعضها يكون مترجماً من مجلات ومصادر أجنبية مشهورة، مثل الفورين بوليسي، أو هافينغتون بوست. وبالإضافة إلى المقالات التي ينشرها الموقع في قسمه (آراء حرة)، فإنه ينقل أيضاً “مقالات مُختارة” من مواقع أخرى، ستكتشف أنها تستحق الاختيار.

التقرير.. مصدر مميز لمعرفة ما يجري في هذا الجزء من العالم !

الجزيرة

Screenshot_2014-11-13-14-07-31

وبالطبع موقع الجزيرة، أحب مطالعة قسم المعرفة، وبالتحديد قسم الكتب، أجد فيه عروض لمجموعة من الكتب، العربية والانجليزية. كما أن الموقع يُعد من أكثر المواقع الإخبارية زيارة على مستوى الوطن العربي، لذا تجد تفاعلاً أكبر مع الأخبار المنشورة، ولكن للأسف نادراً ما تضيء بعض التعليقات جوانباً مُعتمة، وفي الغالب تكون مجرد تأييد أو رفض للخبر أو طريقة صياغته، وأحياناً تشكيك في صحته!

للجزيرة شبكة واسعة من المكاتب والمراسلين، تضمن تغطية متميزة للأحداث. ولأني قبل كل شيء أعمل في الجزيرة 🙂

Entrepreneur

Screenshot_2014-11-13-14-04-45

اشتركت منذ مدة نسيت طولها في النشرة الالكترونية لهذا الموقع، استلم منهم نشرة الكترونية تحتوي على جديد الموقع كل يومين أو ثلاثة، مع الوقت صرت من خلال هذه النشرة أستفيد من مواد هذا الموقع كثيراً، وإن كان الموقع مُخصص أكثر لرواد الأعمال، ولكنه ينشر نصائح إدارية وشخصية تساعد على تنمية المهارات الشخصية، كما يعرضها الموقع في أحيان كثيرة بصيغة Infographic.

Entrepreneur.. مرجع هام للمهارات الشخصية، خاصة تلك التي نحتاجها في حياتنا المهنية.

الشامل

Screenshot_2014-11-13-13-09-50

لا زلت أحتفظ بمسودات مشروع موقع الكتروني يغطي أخبار البحرين، كنت أحلمُ يوماً أن يرى النور، إلى أن غيّبته اهتماماتي الأخرى وبعض الصعوبات، وكان أبرز أقسام الموقع في ذاك المشروع هو المقالات، ليجمع هذا القسم مقالات أبرز كتاب الأعمدة في البحرين في مكان واحد، يسهل على القارئ متابعته بدلاً من القفز من موقع جريدة إلى أخرى. جاء الشامل وحقق هذا الهدف تماماً، بغض النظر عن الأسماء المُختارة في هذا القسم، إلا أنها تُشكل تنوعاً مطلوب، ربما هناك من هو أبرز منها، أو من بعض الأسماء الواردة فيه، إلا أني صرت أكتفي بمطالعة هذا القسم بين فينة وأخرى لقراءة بعض الأعمدة البحرينية وتناولها للأحداث المحلية.

هذه أبرز المواقع التي أحب مطالعتها، ما هي المواقع المفضلة لديك؟ أتمنى أن تشاركني وتشارك القُراء إياها من خلال التعليق.

تحياتي 🙂

رسالة من فلسطين

229576_408731775847516_552448127_n

أخت فلسطينية تسكن في حيفا، تعرفت عليها خلال زيارتي لفلسطين قبل 3 سنوات، أدرَجَت يوم أمس على الفيس بوك (عاجللللل.. يهودا غليك مات ونتن ياهو بالمستشفى.. يا رب خبر عن ابو مازن)، فدار بيني وبينها هذا الحوار:

السلام عليكم.. ظنيتكو بتحبو ابو مازن

بحب الشهداء انا

والله التفاصيل أنتم اعلم بها منا.. وما اقدر اعتمد ع الاعلام في معرفتها.. بس حتى تعليق الاخت قالت “الدعوة ع الاشخاص لا تفيد، بدنا اسقاط نظام”.. في تململ واضح يبدو من السلطة عندكم..

سؤال.. انتو دوله اسلاميه.. صح

والله ما اعرف تعريفك للدولة الاسلامية.. بس ما اظن دولنا اسلامية .. ليش؟

ليه من وين انت؟

البحرين

وصلكم معلومات انهم بقسمو الاقصى؟ وعم يمنعونا نصلي. وكل يوم في شهداء بدفعوا عن الاقصى؟؟

طبعاً، الجزيرة تغطي اخبار فلسطين بكثافة

انسى الجزيرة، الجزيرة كذابين مثل كل الحكام العرب، انتو ليش ما بتطلعوا مظاهرات؟؟؟ ليه بتتحركوش؟؟ احنا شعب واحدد

شعب واحد مين.. ما عاد حدا يهتم بأي قضية، والقضايا والمصايب  زادت، شي مؤسف ومخجل

انت ما بهمك؟؟؟ سكروا الاقصى. ممنوع ياذن المؤذن. ممنوع نصلي. كل يوم في شهيد

انا قلت انا ما يهمني؟!

بالجمعات بعتقلونا وبضربونا! بس مش مهمم

سؤال.. الجزيرة تكذب في اخبار فلسطين؟

الوضع اسوءء بكثير. احمد عندي جمله. اسمع. احنا مرابطين بهاي البلاد ومش راح نتركها للمحتل. الصلبيون اغلقوا الاقصى 70 عام ومع هيك الصلبيون راحوا والاقصى ضل. انتو بنفع تسكتو عن الحق وتكونوا شياطين خرس بس اتذكروا يوم الحساب عن الله. بتمنى يكون نهاركم مع ضمير

ليه بتحكيني وكأني ناسي الموضوع ومش مهتم ؟؟ او كأننا ناسيين الموضوع ومش مهتمين

لانه هيك. بنفع توصل لكل الحوليك انه دمنا مش رخيص ؟ واقصانا النا احنا بسسس. بس لصحاب الحق

انتي ماخذه فكره غلط .. تظنين ان الناس هنا كلهم ما بيحسوا بكم ولا يدرون عنكم

ما بدنا حدا يحس او يشفق علينااااا. اتحركوووو. اعملو اشي

مثل؟

انت بتحزنوا وبتكملوا حياتكم عاديي. ما بعرف كيفففف

مثل شو؟

الاقصى راح ينهدممم. احنا مقابل الاقصى اعطينا حياتنا

ارجوج قولي لي مثل شو

امك الله يخليها مش احسن من اميي ولا من ام اي شهيد. حركو الحكم عندكممم. دول الخليججج وين؟؟؟ السعوديه؟؟؟؟

ما الومك. طبعاً احنا مقصرين كثير. لكن تعالي وشوفي الفعاليات هون عن فلسطين. وشوفي حجم التبرعات هون لفلسطين. ووو

احنا ما بدنا تبرعات! كرمتنا اغلا! اعترفلك اعتراف؟

تفضلي

احنا بفلسطين منكرهكممم. منكرهم سكوتكممم. متاسفه

لا تتأسفين

اطلعوا مظاهرات

يا ما طلعنا ما فادت بشي

ليش؟ الحكومة تمنع؟

ابداً. تساعدك وتشجع وما عندها اي مشكلة. تطلع المظاهر. يصرخ الناس. ترفع الشعارات. تتلى كلمات التنديد. تجمع التبرعات. ويرجع الناس. وتستمر عندكم المعاناة. ولا شيء بيتغير. المسألة أعقد من الخروج ف مظاهرات وأطول من هيك.. في رأيي الشخصي. بس اقولك، صح كلامك الاهتمام والحرقة والتحرك اقل من المطلوب، لكن في ناس كثير بتحاول، وتتكلم وتوعي وتذكر الناس بالقضية الفلسطينية، في مبادرات كثيرة، وقصة ان الكل مش مهتم والكل مش مفتكر.. هذا غير صحيح

في ناس ما بتعرف بالاخبار ولا تاريخ وصدقني ولا دين

صح.. في كل مكان في ناس هيك، وفي ناس مهتمة وتحاول بالي تقدر

في اشتباكات بالبلد يلي حدنا مع قوات الاحتلال.. لازم اطلع.. سلام

الله يحفظكم.. سلام

ودي انشر هذي المحادثة.. حتى انقل للناس واذكرهم.. تسمحين لي؟

طبعا

(انتهت المحادثة هنا)

ما رأيكم؟ أتمنى من كل من يقرأ هذا الحوار أن يكتب تعليقاً ولو قصيراً.

شكراً.

تصوير: أكرم دراوشه - كفركنا - فلسطين
تصوير: أكرم دراوشه – كفركنا – فلسطين

أنت الحين متزوج أو خاطب ؟

تكرر هذا السؤال علي كثيراً بعد فترة بسيطة من كتابة عقد قراني على زوجتي مريم، وعنه سأتحدث قليلاً في هذا المقال..

وضعت صديقة لي صورة زوجها وهو يقوم بتلبيس أحد أصابعها خاتم الزواج “الدبلة” وهما في الطائرة مسافرين لقضاء شهر العسل، وكتبت تحتها: getting married in the airplane، لم أكن مازحاً حينما علقت على الصورة سائلاً: (ليش شنو كنتوا قبل؟). أجابتني: (مخطوبين). ولستُ بحاجة هنا إلى أن أبين بأن صديقتي تعني بأنهما قد اقترنا بعقد ومهر وشهود وإشهار، فقط! لماذا فقط؟ هذا ما أود توضيحه في السطور القليلة القادمة.

نحن أمة نُصعب السهل، ونُحرّم الحﻻل، بأسم العرف والتقاليد، وأحياناً نخترع أعرافاً خاصة بجيلنا لم تكن موجودة من قبل، كعدم ذكر أسم الزوجة أو اﻷم أو اﻷخت أو إحدى القريبات أمام مجموعة من الشباب أو الرجال، فهذا اﻷمر لم يكن موجوداً في جيل آبائنا وﻻ أجدادنا، ولكننا أخترعناه ﻷننا أكثر منهم غيرة على أهلنا، ربما.

أعود لموضوع (أنت الحين متزوج أو خاطب؟)، حسب ما فهمته من الدين أن الزواج هو عقد ومهر وشهود ورضا ولي أمر البنت وإشهار -كثيراً ما يكون اﻹشهار اليوم عبارة عن حفلة صغيرة في بيت العروس-، فمتى ما أنتهينا من ذلك فهذا يعني بأني متزوج، كما يعني بأن البنت متزوجة، ولكن كما أسلفت نحن أمة نصّعب السهل، ونُعقد البسيط فأضفنا شرطاً آخر وهو “الحفلة الكبيرة” هكذا نسميه! فﻻ تكفي شروط الزواج ولا يشفع لك كل ما سبق أن تحصل على Title “متزوج” إلا بعد أن تُقيم حفلة كبيرة للنساء، أو بعد أن تتفق مع زوجتك على تنظيم حفلة صغيرة أخرى نسميها “حفلة الحناء” وتسافران بعدها مباشرة لقضاء شهر العسل!

هكذا غيّرنا معنى كلمة زواج -وعند بعض المتخلفين، عفواً المتشددين، غيروا حتى شروطه- لتكون “الحفلة الكبير” أو “حفلة الحناء المتبوعة بشهر العسل” إحدى أركانه التي لا يقوم الزواج وﻻ يتحقق إﻻ به، وبالتالي لا يحق للزوج التأخر مع زوجته ليلاً خارج البيت فضلاً على أن تسافر معه، والمتشددين ﻻ يرضون حتى مجرد أن ينفرد بها في طلعة لمقهى أو سهرة في مطعم، بل فعل ذلك عيب لا ترضاه النخوة ولا المروءة!

ﻻ تقل شطارتنا في اختراع اﻷعراف والتقاليد أو في اتباعها عميانياً عن شطارتنا في تأليف المبررات والمسوغات لها، فنقول “لا بد من فترة الخطوبة وقضاء فترة قبل الزواج حتى يتعرف الخطيبان على بعضهما جيداً قبل الزواج” أي قبل “الحفلة”، وأهمية التعارف لا يختلف عليه إثنان ولكن ما هي فترة الخطوبة؟ وهل يُعتبر الرجل “متزوجاً” أي “زوجاً” بعد العقد أو ﻻ؟ هل يحق له أن ينفرد ب”زوجته” بعد العقد أو ﻻ؟

فترة الخطوبة هي تلك الفترة التي تسبق كتابة العقد، يتعارف خﻻلها الزوجين على بعضهما البعض، وكذلك اﻷهل.
أما متى ما كُتب العقد وأستكمل الزواج شروطه، فهذا يعني بأن الرجل والمرأة أصبحا “زوج” و “زوجة”، وتركوا عنكم أرجوكم حكاية أعراف وتقاليد، ولمن أساء مقالي مشاعرَه، ليعتبرني أجنبياً حديث عهد باﻹسﻻم وأراد أن يتزوج على سنة الله ورسوله بعيداً عن جاهلية عرف وتخلف تقليد!