عزيزي عبد الإله أبو طير..

 

عبر البريد الالكتروني، وصفحات الفيسبوك، أنتشر مقال بعنوان (التردي المنهجي والسلوكي لسلفيي البحرين)، وتحت العنوان عبارة (بحث وجيز بقلم: عبد الإله أبو طير).

لن أخوض فيما جاء في المقال، ولا أكتب دفاعاً عن جمعية الأصالة وممثليها، ولكن لأن كاتب المقال -البحث الوجيز كما هو مكتوب- أستشهد بعبارة كتبتها في مقال قديم (أزمة إسلامية سياسية)، وهي قولي: (هناك الكثير من المناصرين لجمعية الأصالة الإسلامية، لا يعرفون حتى الآن، ما هو منهجها السياسي، وما هي أهدافها ورؤيتها، وما الذي يميزها عن غيرها من الجمعيات)، وجب أن أقول أن هذه العبارة وردت ضمن مقال ينتقد الجمعيات السياسية الإسلامية، وما كانت جمعية الأصالة إلا مثالاً ضربته كما هو واضح جداً في المقال، فما ذكرته هنا ينطبق على الأصالة والمنبر والشورى أيضاً، فليت الأخ أبو طير نقل الثلاث كلمات السابقات للعبارة في اقتباسه، وهي: (فعلى سبيل المثال). وما كان تجنبي إيراد أمثلة أخرى لجمعيات أخرى غير الأصالة إلا محاولة مني للبعد عن المهاترات، وإلا والله من السهل جداً إيراد المثال تلو الآخر أسرد فيه تقصير الجمعيات الأخرى.

كتبت المقال في يوليو 2007، أظن والله أعلم أن الأصالة والمنبر كان حضورهما الأقوى في الساحة السنية، ولم يكن مقالي ردة فعل لخسارة الجمعيتين أو إحداهما. لماذا أقول ذلك، لأني أتمنى من الأخ أبو طير أن لا تقتصر محاسبته في لحظات الشعور بمرارة الخسارة، لأنه حينها تعج المحاسبة بكلمات التوصيف وعبارات الرأي الشخصي على حساب عرض الحقائق، لذلك لن يلتفت الناس كثيراً لما هو مكتوب وإن كان يحتوي على حقائق، وسيتعاطف مع من وصفهم الكاتب بالخبث وغيره من نعوت. فهناك من تعاطف مع جمعية المنبر الإسلامي بسبب هجمة جريدة الأيام المبالغ فيها، وهناك من يتعاطف مع جمعية وعد بسبب هجمة جريدة الوطن المبالغ فيها، فلا تكن يا عبد الإله سبباً في تعاطف الناس مع جمعية تراها بهذا الخبث من حيث لا تشعر!

سأكتفي هنا.

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

One thought on “عزيزي عبد الإله أبو طير..”

  1. عبدالإله أبو طير
    قرأت كلامه
    رغم اقتباساته من بعض الصحف لكنه ابتعد كثيرا عن المصداقية
    بالغ وشنع أفعال الآخرين ونسى أو تناسى ما فعله الحزب والتنظيم الذي ينتمي إليه

    …تسلم اخوي احمد

اترك رد