جمال الإسلام .. الجاليات.. ولقاء طلابي بحريني أميركي

Beauty of Islam

   يوم الخميس الماضي، كنت مكلفاً من صديقٍ عزيز أن أصطحب ضيفه الياباني إلى جامعة البحرين، ليطلع عليها وعلى مهرجان الجاليات "زلقة بيطحة". بعد مهرجان الجاليات، ونظرة خاطفة لكلية إدارة الأعمال، عرَّجت به إلى كلية الآداب، وكم سررت عند مدخل الكلية لما وقعت عيني على صورة للمصحف، وتذكرت "اوووه.. نسيت.. معرض Beauty of Islam الذي قرأت خبراً عنه في الجريدة"، فرصة أكثر من رائعة ليطّلع صاحبنا على شيء من جمال إسلامنا من خلال المعرض..

(الصورة من صحيفة الوقت)

   لكني أسرعت في خطواتي بعد أن تجاوزت الإعلان مباشرة! فلم أجد في أسلوب العرض ما يوحي بالجمال! تمنيته لو كان معرض صور فوتوغرافية تعكس هذه المعاني، لا أعمال يدوية مصنوعة من الفلين !

   مع كل احترامي وتقديري للقائمين عليه.. ولكن معرضاً كهذا –وصفته "الوقت": بالفعالية النوعية وغير التقليدية!- سيكون مكانه أكثر من مناسب في رياض الأطفال، وليس في الجامعة! واعذروني على صراحتي هذه، وتقبلوها رجاءاً بصدرٍ رحب، وأثابكم الله على عملكم.

  

لقاء طلابي بحريني أميركي

   أثلج صدري الخبر الذي قرأته اليوم عن اللقاء الالكتروني (بالفيديو) الذي حصل بين عدد من طلبة جامعتنا، تخصص أعمال مالية ومصرفية، وطلبة جامعة أخرى في الولايات المتحدة، لبيان وتوضيح والنقاش حول الفرق بين المصارف التقليدية والمصارف الإسلامية. فكرة أكثر من رائعة، نتمنى تكرارها فصلياً، بل أكثر من ذلك، خاصة في هذه الفترة.. حيث تداعيات الأزمة المالية. كما ونتمنى أن تشمل موضوعات أخرى في المستقبل.

 

مهرجان الجاليات

   كتبت من قبل عن هذه الفعالية الحلوة (مهرجان الجاليات)، وبينت أنه بإمكاننا أن نستغلها استغلالاً أمثلاً، وما شد انتباهي هذه المرة نشاط الشباب السودانيين، حيث اكتفوا –قواهم الله- بالجلوس حول دلة الشاي –فيما يبدو- والتسمُّر هكذا، وأجلت نظري في ملحقهم لأجد شيئاً ذا قيمة، للأسف خابت ظنوني. يا جماعة أقلها "بوستر" يشرح باختصار شديد قضية دارفور!

   وفي خلفية الملحق المصري امتد "بنر" عليه صور العظماء، فكان تحت خانة الأدب نجيب محفوظ وغيره، وعبدالحليم حافظ وآخرون تحت خانة الفن، وتحت عظماء السياسة جاءت صورة حسني مبارك تعتلي صور البقية من زعماء مصر، والسؤال: في أي حفل قادم سنرى صورة (جمال مبارك) !

 

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

9 thoughts on “جمال الإسلام .. الجاليات.. ولقاء طلابي بحريني أميركي”

  1. احنه العرب والمسلمين في هل زمن نعاني مشكلة التعبير عن قضايانا وأرائنا في شتى المجالات ودايماً انطالع غيرنه ونبتدي التغيير من غيرنه والمشكلة الثانية مشكلة ردة فعلنه .. صج ما ابردنه

    يكفي عشان نعبر عن قضية فلسطين وتكون ردة فعلنه محترمة تجاه هذه القضية بأن ننتظر 20 سنة ويطلعلنه شعبان ويغني .. انا بكره اسرائيل وأقولها لو اتسأل وانشاله اموت أتيل وخش المعتقل ..

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا تحزن على مافي الحياة !!!

    فما خلقنا فيها إلا لنمتحن ونبتلى ..

    حتى يرانا الله .. هل نصبر ؟؟؟

    لذلك .. هون عليك .. ولا تتكدر !!!

    وتأكد بأن الفرج قريب ..

    فإذا اشتد سواد السحب .. فعما قليل ستمطر!!!

    ولا تبك على الماضي .. فيكفي أنه مضى…

    فمن العبث أن تمسك نشارة الخشب .. وننشر !!!

    .. لكم منا بإذن الله دعوات خالصة وصادقة في ظهر الغيب بالتوفيق والسداد
    وان يجزل لكم الباري الأجر والمثوبة وأن يرفع قدركم ويسدد خطاكم
    ويعينكم على كل خير ويُعز بكم الإسلام والمسلمين
    وأن يجمعكم الله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين في جنات الفـــردوس
    نفعني الله واياكم للعمل بما يحبه ويرضاه، وأعاننا رب العزة على الاخلاص لفضله
    والتمسك بشرعه وأداء فرائضه وبارك الله فيكم وجزاكم الله كل خير

  3. بارك الله فيك أخي

    صورة نقدية جميلة نتمنى
    بعدها أن يدرك الشباب
    كيف يصيغوا قضاياهم ويعرضوها
    للناس بأسلوب معبر وواضح

    وفقك الله ويسر لك

  4. لو كنا نعيش الاسلام واقعا لجعلناه متعايشا مع زماننا ..المشكله باننا حصرنا الدين بعيدا…بعيدا عن التجديد والابداع…فلذلك ستجد لوحات فلينيه بدل وسائل اخرى جديده!!!!

    الجاليات فاقدون لهوياتهم فما عساهم يقدمون في مهرجاناتهم!!!

    شاكره لك هذا الطرح المميز أخي

  5. والسؤال: في أي حفل قادم سنرى صورة (جمال مبارك) !

    خخخ والله ضحكتني … شي عادي … واعتقد انه هالشي راح يصير جريب بس يبيلنا ننطر شوي
    قال جمهوريه قال… على من يضحكون … مساكين اهل مصر … الله يساعدهم ويساعد الجميع ان شاء الله

  6. مشكور اخي احمد على المقال
    وتعليقي
    الشباب هم عمود اي بلد فعندهم النشاط والحماس والحيوية والفكر المتجدد وكل ما يحتاجونه هو التوجيه السليم والصحيح من قبل اصحاب الخبرات الذين يقدرون مرحلة الشباب ويعرفون خباياها.
    اتفق معك ان هذه البرامج مهمة في الجامعة ولكن ينقصها لمسة الصانع فأنت مهما احضرت من مواد اولية ممتازة لطبخة معينة ان لم تعطها لمن يعرف طبخها فسدت الطبخة.
    برنامج الجاليات مثلا اجده مهما جدا ولكنه اصبح قديما بطريقة استعراض الجاليات لبلادهم وتراثها وارثها وحضارتها واتفق مع الاخ القائل ( انطالع غيرنه ونبتدي التغيير من غيرنه والمشكلة الثانية مشكلة ردة فعلنه .. صج ما ابردنه).
    باختصار اتمنى ان نعطي اهتمامنا للابداع في كل شيء وقبل كل شيء فما كان للتقليد يوما من تكريم ولا اعجاب واقرأ التأريخ ان شئت وأتني بتجربة مقلدة نالت التوثيق والإكبار.
    مع تحياتي

اترك رد