مع عون !

على “يمين” المدونة تصنيفات عدة..
وضعها الكاتب[1] ليدرج تحتها مقالاته المتواضعة الصياغة والمضمون.
(( مع عون ! ))
تصنيف جديد..
يسعى الكاتب من خلاله أن يحافظ على بقعة “الخيـال” في دماغه حيةً طرية..
بعد أن طاف العقدين والنصف من عمره..
في محاولة منه لتدريب “خيـالـه” قبل أن يوهن ويضعف..
وفي محاولة منه لدهن “خيـالـه” قبل أن يصدأ و”يجيّم”[2]..
 
لذا كل ما تقرأونه في (( مع عون ! )) يتعلق بالخيـال
ولا علاقـة له  >> لا من قريب ولا بعيد < < بيوميات الكاتب.. ربما !
 
قد يتطرق الكاتب لشيء من حادثة هنا.. أو قضية هناك..
ولكن فيما يتعلق بحياته الشخصية فإنها بعيدة عن ما سيُكتب في هذا القسم..
فأنصح المتابعين.. عدم إجهاد الأذهان في محاولات الربط !
وتذكروا: إن بعض الظن إثم !
 
عـــون
عرّفتـه في مقال سابق :
شخصية جني.. اختراع من اختراعاتي الفاضية !
ظهر في قصص قصيرة كثيرة.. مكتوبة وغير مكتوبة.. وأغلبها ممنوع من النشر..
سأنشر هنا ما يسمح لي الرقيب الذاتي بنشره ! ربما أكتب شيئاً عن سيرته الذاتية لاحقاً !
وأكتفي بهذا التعريف حتى الآن على الأقل
 
أخيـراً
نصيحـة ثانيـة..
على من لا يحب أن يقرأ سوى المقالات الجادة أن يبتعد عن هذا القسم
 
وشكــراً
 
 


[1] لا أعني بكلمة “الكاتب” كاتب ! ولكني أقصد كاتب مقالات هذه المدونة فقط. فلم نصل إلى المرحلة الكتابية حتى نتشرف بلقب “كاتب” !
[2]يجيّم: كلمة عامية تعني عدم استطاعة تحريك الآلة بعد أن كانت سهلة الحركة، بسبب قلة الاستعمال أو قلة الزيت، تروس الدراجة الهوائية إذا توقفت عن السير مثال جيد.

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

10 thoughts on “مع عون !”

  1. أم أحمدي 🙂

    بعد أستاذج ؟؟ @@
    رسبتي عيل !
    ههههههههه 🙂

    شكراً على التشجيع والمتابعة 🙂

  2. شكرا أستاذ ع. سلام بارودي على مرورك الكريم..
    شرفتنا 🙂

    “ماحصلت غير أسم عون”

    مو حلو اسمه ؟!
    حده عاجبني..
    واسمه على مسمى ترى..
    خوش عون في الشدايد 🙂

    واذا شرد (فَرَ) صار فرعون !

    فر (زائد) عون = فرعون !

    من جذي مستحيل يشرد 🙂

  3. السلام عليكم

    انا من المعجبات بشخصية عون
    و من زمان انتظر مقالاته

    و وايد استانست يوم قلت بتنزل مقالات عن عون

    على أحر من الجمر في إنتظار مقالات عوون..

  4. السلام عليكم :p

    أنا في الرابعة عشر من عمري ..

    نصحتني أختي بقراءة قصص عون .. لم أهتم بسبب انشغالي هذه الأيام بالدراسة ..

    لكن أختي قصت لي اول قصص عون المنشوورة لأسمعها ..

    اندمجت كثيرا عندما سمعتها .. وهممت بقراءتها

    حتى أنني أصبت بهوس عون .. لدرجة أنني عندما أبدا بدراستي و أعثر على كلمة العون ..

اترك رد