ليست مجرد تجربة (15)

الحشمــة
كانت "الحشمة" من ضمن النقاط التي تضمنها جدول أعمال ذلك اليوم – وكلمة الحشمة وإن كانت تحمل قدر كبير من الصحة في الدلالة للمعنى، إلا أني غير مقتنع بإطلاقها في التعامل مع هذه القضية- اتفَقَ جميع أعضاء المجلس على ضرورة وضع حد "لمسخرة" الملبس الذي ترتديه قلة قليلة جداً من أخواتنا الطالبات غفر الله لهن !
وإذا نسيت أسماء المتغيبون عن ذاك الاجتماع، فلا أنسى العضوة أمل فريد، وقد كنا نعلم أن استبسالاً عظيماً سيكون لمعارضة هذا القرار لو أنها حَضَرَت، معارضة بطبيعة الحال لا تغير شيئاً من الإجماع المبني على قناعة تامة لدى جميع الأعضاء، سواها !
لم تكن المسألة مدروسة من جميع النواحي، أعني أننا لم نكن نعرف بالضبط ما تفصيل الملبس الذي يُعَد مخالفاً وفقاً للوائح الجامعة في هذا الشأن، رغم أننا نرى المخالفة، كما يراها الجميع، متمثلة في قصر تنورة، أو اتساع فتحة الصدر، أو "حفره" صيفية –وهل هناك حفرة شتوية؟!-، أو ضيق بنطال، أو غيرها، ولا أظن أن هذه المظاهر بحاجة للوائح وقوانين لكشف مخالفتها وخروجها عن الأدب العام في الشارع فما بالنا في حرم جامعي !
"الأدب العام" مسألة نسبية، عدنا للنسبية، وعدنا لاختلاف المعايير باختلاف أصحابها، وثقافة أصحابها، (ولكن أعتقد أن هناك حد يجب عدم تجاوزه). (من يضع هذا الحد؟!). (الدين). (لا إكراه في الدين)! (المجتمع). (من بالضبط؟ نواب المجتمع؟). (عموم المجتمع.. العرف العام). (ماذا عن الحرية؟). (للحرية ضوابط). (ولكن الدستور كفل الحرية الشخصية!). (إذاً إلى أي حد نسمح لحرية الملبس؟). (لا حد ولا تحديد ولاحدود!). (تو بيسس؟! أم توب لِس؟! أم… حسناً لا داعي للمزيد -وهل بقيَ شيء لمزيد!-). (لا تعليق) !!
اتفقنا على متابعة الموضوع مع عمادة شئون الطلبة، ومناقشة، أو الإطلاع على الأقل على الإجراءات المتبعة من قبل العمادة مع المخالفين والمخالفات، من الطلاب والطالبات !
 بعد الاجتماع بأيام قليلة فاجأنا النائب الشيخ جاسم السعيدي بطرح موضوع "الفصل بين الجنسين في الجامعة" في إحدى جلسات مجلس النواب! هكذا دون سابق إنذار، وهل تسبق مقترحات السعيدي إنذار؟! فاسوّدت صفحات الجرائد بكلام كثير حول الموضوع، وبرزت ساحة من الساحات القديمة المتجددة "الفصل بين الجنسين" بين العلمانيين، أو المعارضين لفكرة الفصل على الأقل، والآخرين المؤيدين لها.
قبل ذلك بكثير، فتحت موضوع الملبس اللائق، وضرورة وضع آلية عملية لوضع حد لتجاوزات الطلبة، مع الشيخ عادل المعاودة، الذي كان وقتها نائباً ثانياً لرئيس مجلس النواب، وأخبرته بأنه ينبغي أن يكون التحرك طلابياً بحتاً في البداية، مدعوماً باستطلاعات رأي، واستبيانات، وغيرها، ومن ثم يكون الدعم من مجلس النواب، أو من بعض أعضاءه، إذا كان الدعم سيحقق نتيجة. ولكن السعيدي هداه الله "فركش" هذا كله، بتحركه الفردي غير المدروس. فاتصلت بالشيخ المعاودة بعد تصريحات السعيدي ومقترحه، وأبدى أيضاً أسفه واستياءه من هذا التصرف !
في الواقع، كان هناك مطلبان يختلف كل منهما عن الآخر، الالتزام باللباس اللائق، والفصل بين الجنسين، ولكن طرحهما الذي صادف أن يلتقيا في نفس الوقت، كان فرصة لدعاة الحرية البهيمية أن يشنوا عليهما حملة واحدة في صفحات الجرائد. حملة لا تخلو من جهالات كثيرة وألفاظ فقدت بريقها الزائف لكثرة تكرارها، ظلامية، رجعية, تخلف, طالبانية، مصادرة للحريات، وصاية مرفوضة، وغيرها كثير من عبارات.
حاولت التنسيق مع مجلس النواب، كنت أريدهم فقط أن يسمعوا لرأي الطلبة، أو ينسقوا معهم في تحركهم، فاتصلت فيمن اتصلت بهم بالنائب الشيخ حمد المهندي، الذي رفض حتى أن يجتمع بالطلبة معتذراً: (مستشاري يقول أنه من الأفضل أن لا نجتمع معكم الآن) ! أعتقد أنه لا داعي لوصف شعوري حينها !
واستمر السجال، معروف النهاية، بين المؤيدين والمعارضين، وعقد منتدى الجامعيين التابع لجمعية الإصلاح ندوة حول الموضوع، كانت الكاتبة سوسن الشاعر من ضمن ضيوفها، وكان الشيخ إبراهيم بوصندل من أبرز حضورها، كما كان، أعني بوصندل، من أبرز المبارزين في الرد على المعارضين لفكرة الفصل، جزاه الله كل خير. وعلمت فيما بعد أن جمعية الأصالة لم ترغب في أن يطرح الموضوع بهذه الطريقة، ولكن بما أن الموضوع طُرِح، فلا بد من بيان وجهة النظر والدفاع عنها.
ولكن للأسف، الاستبسال في المتابعة لا ينقذ دائماً العمل من سوء البداية. بل قليلاً ما تفلح المتابعة الجادة في إنقاذ البدايات الخاطئة. فهل ندرك كيف نرسم بداياتنا في كل شيء؟ هذا ما تعلمته أنا، ليس حينها، بل الآن وأنا أكتب هذه الأسطر !
يتبع ..

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

7 thoughts on “ليست مجرد تجربة (15)”

  1. عون وأعوانه !

    شكراً عوان
    وأعوان عون 🙂

    لا تحرمنا طلاتك وتعليقاتك 🙂

  2. عملية الفصل بين الجنسين!

    قضية طويلة عريضة تتجد كل مرة
    في البلدان التي يوجد بها اختلاط بين الجنسين
    وفي الدول التي لا يوجد بها

    سبحان الله،،

اترك رد