ليست مجرد تجربة (14)

معرض بيع الكتب المستعملة
       معرض بيع الكتب المستعملة.. أول نشاط نظمته اللجنة فيما أذكر. كَدَّست مكتبة الجامعة مجموعة كبيرة من الكتب القديمة جداً في مخزن ببهو الجامعة، وأرادت التخلص من هذه الكتب بطريقة أو بأخرى، فجاءت فكرة إقامة معرض لبيعها بأسعار رمزية جداً (100 – 300 فلس للكتاب). وكان هذا أول نشاط مختلف عن تلك التي اعتدت على تنظيمها، المحاضرات.
       أعجب صديقي "حمد المسيفر" بالعمل في هذا المعرض، فقد كان يبني علاقته مع عدد لا بأس به من الأساتذة الذين يترددون لشراء الكتب، فأمسك زمام الأمور كلها بمساعدة عدد من الطلبة والطالبات المتطوعين، وكنت ألتقيه نهاية كل يوم دراسي ليطلعني على مدخول ذلك اليوم.
       العاملون في العمل التطوعي، الطلابي خاصة، يعلمون صعوبة العثور على كنز كالذي يمثله حمد المسيفر لي حينها، فهو من النوع (حطّه على يمناك) وليس من النوع (وصَّه ولا تتكل عليه)، في تلك الأيام على الأقل. ولكم أن تتصوروا فرحي به حينها، إذ أن اللجنة ستنجز الكثير مع حمد. واعتبرته من أعضاء اللجنة الذين لا يمكن أن أستغني عنهم، والذين سأعتمد عليهم كثيراً في الأيام القادمة. ولكم أيضاً أن تتصوروا الإحباط الشديد الذي سببه حمد بعد نهاية المعرض، فقد اختفى تماماً، ودون سابق إنذار! وكأن الأرض جائعة ووجدته وجبة ستشبعها! عجزت اتصالاتي المزعجة في العثور عليه لمدة طويلة، ولم توفر حينها شركة الاتصالات "بتلكو" خدمة الاتصال بباطن الأرض بعد، ففقدت الأمل في العثور عليه.
       حقيقة أصبت بخيبة أمل كبيرة، وفي نفس الوقت تعلمت درساً لن أنساه، أن لا أعقد آمالاً كبيرة على أي شخص، مهما كان التزامه وتفانيه في العمل. وتعلمت أن أبحث دوماً عن طاقات جديدة حتى لو ظننت أن عندي ما يكفيني الآن. وتعلمت أيضاً أن لا أضيع وقتي كثيراً في البحث عن أعضاء كانوا هنا، بل البحث عن بدائل وبسرعة.
       بعد سنتين، أصبح حمد رئيساً لجمعية كلية الحقوق، وعضواً بمجلس الطلبة.
        
      

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

4 thoughts on “ليست مجرد تجربة (14)”

  1. لا يوجد ما هو أسمى من العمل التطوعي..
    لا سيما إن كان يهدف في المقام الأول إلى إخلاص النية لله عز وجل..
    ففيها تستثمر الطاقات البشرية.. وتتفجر مولدات الإبداع..
    و تتم مشاطرة الفكر و الرأي و الجهد والعلم..
    فهنيئاً للمتطوعين 🙂

    لا التمس العذر لـ (حمد) ..
    فالغائب حجته معه..
    ومن منا لا يجد نفسه منكباً على مشاغل هذه الدنيا الفانية ؟؟!!

    فاصفح الصفح الجميل..
    و عفا الله عما سلف..

    ونسأل الله له التوفيق والسداد في منصبه ..
    وجعله الله أهلاً له..

    أما بخصوص -الدرس- الذي تلقنته..
    فهو لا محالة حقيقة مرة.. لابد من تجرعها على مضض..
    يحز في نفسنا خسارة العمل مع مَن هم مِن نوع “حطّه على يمناك”..
    لكننا في الوقت عينه ندرك أن الوقوف على الأطلال لن يجدي نفعًا..
    ولابد من المضي قدمًا..

    وفقنا الله و إياكم لعمل كل ما يحبه و يرضاه..

    * همــ الروح ــس *

  2. الله يعطي اخونا حمد مسيفر العافية 🙂

    واخوي احمد بسك .. خف يدك على الطلبه..

    اتغشمر.. استمر في تشجيعهم في العمل الطلابي

    شكرا

  3. بما أنني من هواة الكتب
    فأجد أن مثل هذا النشاط جاذب لكل قارئ وقارئه

اترك رد