يوم في المرور..

نعم؟ هذه إحضارية وصلتنا البيت لمراجعة مكتبكم. يلقي نظرة. اذهب لفلان تجد مكتبه في تلك الزاوية. عند باب المكتب الآخر، بعد نقاش عقيم مع الموظف خرج اثنان. قال الأول ‘الحسن مو دون الحسين’! وقال الثاني ‘القوانين يجب أن تمشي على الجميع.. مو على ناس وناس’!. نعم؟ هذه إحضارية وصلتنا البيت وبعد مراجعة المكتب حولوني عليك. تفضل اجلس. المكتب مزدحم بالأعمال ويبدو أن الإنتظار طويلاً هنا أمراً طبيعياً. وصلنا خطاباً من فلان وعليه تعليق المدير ‘حسب الإجراءات’ وبعد مراجعة سجل مالك السيارة تبين لنا أن عليه مخالفات كثيرة جداً وبالتالي لا يمكن أن نحول ملكيتها (إلا) إذا أمرنا الشيخ فنحن (حاضرين). يصل الخطاب مرة ثانية في يده حامله. تم التوقيع وانتهى الأمر! (على الأقل مو جدام المراجعين المساكين). بعد ثلث ساعة تقريباً. اذهب للمبنى الثاني، الطابق الثاني، لفلان الفلاني. ممكن رقم مكتبه؟ تفضل. اتصلت دون جدوى. لا بد من الذهاب إذاً. ركبت السيارة وانطلقت للمبنى الآخر. نعم؟ هذه إحضارية وصلتنا البيت وقد حولوني عليك. السيارة لمن؟ الوالدة. من يستخدمها؟ كل من في البيت تقريبا! من استخدمها في التاريخ الفلاني على الشارع العلاني؟ ربما أختي، عفواً ما المخالفة؟ قطع إشارة حمراء، هذه الإحضارية تشير إلى أنك يجب أن تذهب للمدير نفسه في المبنى الآخر في الطابق الثالث! أخذت الورقة. ركبت السيارة وانطلقت قافلاً للمبنى الآخر. نعم؟ هذه إحضارية وصلتنا البيت وقد حولوني عليك. تفضل اجلس. بعد 10 دقائق يراجع السكرتير صاحب المكتب. يخرج السكرتير ويجلس على مكتبه. بعد خمس دقائق من جلوسه، وكأن انتظار المراجع طقساً لا بد منه قبل أن يحصل على الرد! اذهب لمكتب فلان، في المبنى الآخر، في الطابق الثاني. بالمناسبة، هو نفس المكتب قبل الأخير! أخذت الورقة وركبت السيارة وانطلقت للمبنى الآخر. نعم؟ أرجعوني إليك! غريب، لحظة، سيدي هذه احضارية أرجعوها لنا. الضابط: لحظة. يدخل السكرتير وسيده المكتب ويرجع السكرتير دون سيده: هل من الممكن أن تراجعنا أختك غداً صباحاً، يجب أن تحضر هي بنفسها، لن تفعل شيئاً سوى توقيع على محضر. إن شاء الله! أخذت الورقة. ركبت السيارة وانطلقت خارجاً من مبنى إدارة المرور! ويعطيكم ألف عافية يا إدارة المرور!

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

6 thoughts on “يوم في المرور..”

  1. لا تستغرب مثل هذه الاجراءات التعيسة أخوي أحمد الحربان، فمازال البعض يعيش فس زمن الغاب..وبما انك لست من عليه القوم وليس لك شأن فيهم (لا من قريب أو بعيد) فأنت كما المواطن المسلوب حقوقه بكل تأكيد مع التجديد 🙂

    للأسف مازال التعنت حاصلاً في مثل هذه الادارات..وكأننا نعيش (عصر ديموقراطية) مفروضه لأشخاص معينين دون غيرهم..

    أتصل على الادارة أقول لهم بأنه توجد أمامي سيارة مخالفة وسائقها يرمي بالأوراق (نثرياً) في الهواء مما يسبب الاربامك للسائقين وآخر يقود شاحنته الثقيلة (بسرعه جنونية) أقصى من المسموح به للسيارات الصغيره..

    فيجيبني المأمور..(ممكن تتفضل عندنا الادارة وتسجل محضر بالواقعه)..

    بالله عليكم من له بارض يترك شغله ويقطع هالشوط والمسافة لتدوين محضر..!!

  2. الله يعطيك العافية يا بو سلطان BAD DAY

    ترى هذي الروتين اليومي مال كل الوزارات الحكومية لدرجة انه الواحد اذا عنده اي معاملة حكومية قبل لا يروح الوزارة لازم يستذكر نفسة من عندي هناك (( واسطة )) ولا راحت علية والله يعينه.

  3. بسم الله الرحمن الرحيم

    القضية تكمن في السياسة المنتهجة من قبل الإدارات و الوزارات الحكومية عند إجراء أي معاملة و هي سياسة (التدويخ) ..
    حتى يقع المراجع المسكين في دوامة (روح و تعال عند فلان و علان) ليتسنى له ” أخيرًا” الشعور بلذة حلاوة النصر (انتهاء المعاملة)..

    مشكلة الجهات الحكومية هي انعدام الــ ” CRM”..
    و إذا على “Customer Satisfaction ” تره ما يعني عندهم أي شي!!!

    و الحمد لله على سلامتك أخوي من خروجك من هذي الدوامة “بدون لا يرتفع عليك الضغط” 🙂

    نسأل الله السلامة و العافية..

    * همــ الــروح ــس*

  4. تيك ات ايزي يا عزيزي 🙂

    بعدين احمد ربك مليون مرة .. تر للحين البحرين اهون من بعض الدول العربية ..

    انا ما حسيت بالمعاناة الا ايام البعثة والوزارة .. صادتني حالة قلت ما ابي الوزارة ولا بعثتهم كل يوم اقوم من الصبح لمدة اسبوعين تقريبا وكله اتابع سوالفهم وروح هناك ورد هني وروح عالجامعه ورد هني وروح على المناممة عقب مدينة عيسى .. وانت ادرى هناك بعد شلون فالوزارة تمشي كيلومترات على ماتوصل للمكا المطلوب .. صراحة عذاااااب ..

    بس بعد اهون 🙂

  5. شكرا لك اخي احمد لدعوتك لي لزيارة مدونتك وفقك الله فهمت الآن ما قصدك بديمقراطية بدون حجاب وفقك الله و سدد خطاك

اترك رد