الأخــلاق

قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق، وإن الله يبغض الفاحش البذيً).

موضوع الأخلاق، هذا الموضوع المهضوم حقه، إن وقعت عليه عين السياسي، أدارها وبسرعة إلى موضوع آخر، موضوع ينقل المستجدات المحلية والإقليمية والدولية، مع شيء من التحليل وإبداء الرأي، فمكارم الأخلاق معروفة بالنسبة له، أكل على دروسها الدهر وشرب، ولا حاجة للتذكير بمواعظ الجدة أو الوالدين أو أستاذ المدرسة. آه لو يعلم كم هي بحاجة إلى الأخلاق تلك التي يمارسها "السياسة".

ولا أظن الحال يختلف مع الاقتصادي، فعنوانه و"طلة" سريعة على سطوره، وغياب رسم "الأرقام" واتجاه "الأسهم" في مواضيع كهذا الموضوع، كفيلة بأن تدفعه لشطبه من قائمة اهتماماته، وإلقاءه في مهملات ذهنه، وليته يعلم هو الآخر بارتباط الأخلاق بإضعاف الدخل، وتدمير الموارد –بالرشوة مثلاً-، وقلة الإنتاج وانحرافه، وغيرها من قضايا اقتصادية مهمة.

والمؤسف حقاً، أن هذا الموضوع لا يحظ بالاهتمام الذي يستحقه حتى عند بعض طلبة العلم الشرعي، فإن تحدث به شيخٌ عندهم، صار الشيخ ضعيفاً، بعبارة أوضح، ليس متبحراً قوياً! فالقوة عند هؤلاء البعض أن يستعرض الشيخ، في كل درس، العقيدة في أسماء الله وصفاته، ويذكر أقوال الفرق الضالة ويرد عليها، أو أن لا يفتأ مجلسه من ذكر الجماعات ومخالفتها "للمنهج" والتشهير بأفرادها. والنبي عليه الصلاة والسلام يقول: (إنا بعثت لأتمم صالح الأخلاق)! فهل يعي هؤلاء حقاً عظيم دلالة هذا الاستثناء الوارد في الحديث؟!

ولكن ولله الحمد، هناك من يهتم بهذا الموضوع كثيراً، يا الله كم تأنس بأخلاقهم، وكم يرتاح قلبك بصحبتهم، يستقبلونك دوماً بالابتسامة والسؤال، ويحدثونك بأطيب المقال، ويذكرونك بكل خير، ولكن للأسف، ليس ذلك إلا ما دمت توافقهم في كل شيء دون استثناء، ما عدا المسائل الشرعية، ففيها وحدها يتسع المجال للاختلاف، فلا داعي لتكدير الائتلاف، فكل مسألة لها قول آخر! ربما نحتاج أن نضيف قبل النصوص التي تأمرنا بمكارم الأخلاق عبارة بسيطة تقول: "هذه الأخلاق يجب أن نتعامل بها مع كل مسلم، سواء كان في حزبنا، عفواً مجموعتنا أم لا، وسواء اتفق معنا في مواقفنا السياسية أم لا".

هُضِمَ حق "الأخلاق" كثيراً، فلم تحظ بالاهتمام الكافي، فوصلنا إلى ما وصلنا إليه، من انتشار مخيف مزعج لأخلاق سيئة قبيحة، وتساهل غير مبرر في مواجهتها، وما أظن سبب ذلك إلا لجهلنا المركب بآثارها المدمرة، التي تهدم المجتمع شيئاً فشيئاُ، حتى يغدو مجتمعاً سيئاً غير صالح، يمقت الإنسان العيش فيه!

هل أنا بحاجة لنقل أمثلة من مساوئ الأخلاق المنتشرة وبكثرة، لأثبت صحة مواجهتنا فعلاً لأزمة أخلاقية؟ سجلوا معي: غيبة ونميمة وكذب، لعن وسب وقذف، تبرج وتفسخ، سرقة وغش، خيانة ونفاق، عقوق وقطيعة، وغيرها كثير، وأسوأها تلك القلبية منها، كالحقد والحسد والكِبر وسوء ظن، وغيرها، وهذه الأخيرة، مرعبٌ جداً تصور حقيقة انتشارها ومعرفة حقيقة آثارها.

يجب أن ننهي جميعاً عدم الشعور بالمسئولية تجاه هذه الأزمة الأخلاقية التي نعيشها اليوم، وأن نبذل أكبر قدر من الجهد لنشر محاسن الأخلاق، والحد من سيئها، في كل الميادين، وأن نولي هذا الأمر اهتماماً بالغاً. وعلى الآباء أن يراقبوا جيداً أخلاق أبناءهم، وأن يربوهم على مكارم الأخلاق من صدق ورحمة وفضيلة وأدب وغيرها، ويحذروهم من مساوئها، فإنه "ينشأ ناشئ الفتيان فينا على ما كان عوّده أبوه". ولا أنس من تُسلط عليهم الأضواء، قادة المجتمع وساستهم، فليتذكروا دوماً كم ممارسة السياسة بحاجة إلى الأخلاق.

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

18 thoughts on “الأخــلاق”

  1. ودي صاحب التعليقات الخاليه من الأدب والأحترام للكاتب ولي قراء ذي المدونات الي يكتب تحت اسم “المجهول” ان يقرا ذي المقال..صح السانك 🙂

  2. بوركت مساعيك اخي واستاذي أحمد…

    فعلاً.. أزمة أخلاقية يعاني منها المجتمع .. أخلاقهم لا تظهر إلا لجماعاتهم ومن والاهم ..

    اسلوب متدني وكلمات بذيئة وسوء ظن وحقد وكذب و و و …

    قانونهم ((لا احترام لمن يخالفني رأيي))

    إلا متى … ؟؟

    هكذا نسير على خطى الحبيب محمد صلوات الله عليه؟؟

    اللهم عافنا مما ابتليت به غيرنا … آمين

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

    جُزيت خيرا أخي الفاضل …

    والأخلاق أساسها وكما ذكرت المنزل الذي قد ترعرع فيه ..
    فإن نشأ على مكارم الإخلاق، وقلب مليئ بالحب والأحترام للأخرين..
    فتجدة في حالة تنافر مع اي جماعه تحاول ان تبث فيه بعض الأخلاق التي ليست مقبولة لديه …

    وكما لوحظ وبالفترة الأخيرة، بظهور منبع اخر للأخلاق ولكن ” بعضها ” هدفة إلى زرع الأنانية والحقد بقلوب منتسبيها، وللأسف البعض يصنف تحت اسم ” اسلامية ” .. فتقوم بعض المؤسسات التي اتخذت المسلك ( كما يزعمون ) الإسلامي، بالتعالي و استحقار من هم من مؤسسة أخرى، وجميع ما يقومون به من أعمال صحيحة وسليمة من اي خطأ أم الأخر فعلى خطأ ويحتاج إلى نقد يطيح به وبأعمالة …
    كما يزرعون به معنى لا أعلم ما هو المصطلح المناسب ! لكن قد يكون تحت كلمة ( الرياء )، اي عندما يكونون مع جماعه أخرى أو وسط اناس أخرين، يدعون الألتزام التااااااااام، والأخلاق الرفيعه ( يسون روحهم ملاااك ) حتى يقال عنهم جماعة تلك المؤسسة من خيرة الجماعات، وما ان يعود كل شخص الى منزله و مكانه ومدرسته حتى قد تنسى تلك المبادئ و الأخلاق الرفيعة و صورة الملاك التي ظهر بها امام الناس، اي يطلبون منا نسطنع اخلاقيات امامهم واما الغير ، وليس “غرسها” !
    وأقول ذلك من واقع تجربة حيث في كل مناسبة او زيارة نقوم بها ( عندما كنت ملتحقة بإحدى تلك المؤسسات ) يقال لنا ( انتو بنات الـ ……… ) ما تسون جذي ) ولا يقال لنا انتو بنات الإسلام !!! وما زلت اتذكر تلك العبارة التي كثير ما تم ترديدها ( احنا بنات الـ ….. ما نسوي جذي )، اي لا نقع بالخطأ لأننا اتباع لهم ونمثلهم ، وليست من تعاليم الدين والإخلاق التي ينبغي ان يتحلى به كل مسلم …

    قد أطلت ، وقد اخذت مسار أخر للموضوع ،
    فالسموحة 🙂

    وجزاكم الله خيرا

  4. كلامك جميل أخي الكاتب. هناك برأيي حاجة ماسة لأدوات وأساليب وطرق لتعلم وتطوير الا‘خلاق الحميدة عند كل فرد من أفراد المجتمع. مراقبة الابناء بالطريقة المقبولة والمعقولة أمر جيد ومهم. انها في الحقيقة لاتكفي. يجب أن يكون سلوك الاهل والاستاذ و … مثالا يحتذى به. هذا من جهة، من جهة أخرى ينبغي أن يكون هناك حوارا دائما بين جميع أفراد المجتمع من امرأة ورجل وطفل. عندما تقول لي أمي مثلا (لا تسرق السرقة حرام وعيب) فهذا لا يكفي حسب رأيي لان الحرام والعيب معاني معقدة وعامة وغير عملية. العملي ان تقول لي مثلا عليك بالعمل والجد فتحصل على ماتريد. الاخرين قدموا التعب والجهد حتى حصلوا على ما عندهم وتاتي أنت وتأخذ منهم هذا خلال لحظات. ثم هل تقبل أن أحدا يسرق ما عندنا، الكمبيوتر على سبيل المثال. واذا عمت السرقة في المجتمع تعم الفوضي و…ثم ان احتمال أن تنكشف السرقة كبير وعندها يعاقبك القانون ب…

    أقصد هنا اي أن يكون هناك جوا للحوار والاخذ والعطاء
    وشكرا
    عربي في ألمانيا

  5. صح لسانك .. و سلمت يمناك على ما كتبت من كلام طيب ..

    لا تعليق لدي سوا إن البعض لا يعي بأن الناس تأخذ عليه من مواقفه .. و المواقف أخلاق.. فكيفما كانت أخلاقنا حميدة كنا محترمين و محببين .. و العكس صحيح

    و لكن لا ننسى بأن الأخلاق التي قد تقربنا من الناس و تجعلنا محببوبين بالنسبة لهم لا بد أن ترضي الله سبحانه و تعالى أولاً و أخيراً .. فرضاه أولى و أغنى ..

    أسأل الله أن يرزقنا من مكارم الأخلاق أكثر و أكثر..

    بالتوفيق يا بوسلطان 🙂

  6. 23 يوليو..
    شكراً..
    ولا تحرمنا تعليقاتك..
    لا حرمنا ربي منها 🙂

    الأخت الأستاذة الكريمة “أم أحمد”..
    قانونهم ((لا احترام لمن يخالفني رأيي))
    صدقتي.. والله مصيبة !!
    شكرا على المداخلة 🙂

    المجهول الأول..
    وفقنا الله وإياك لكل خير.. شكراً 🙂

    أم عبدالرحمن..
    “وقد اخذت مسار أخر للموضوع”
    أبداً.. كتبتي في صلب الموضوع..
    يعطيج العافية.. ومداخلتج كانت أكثر من رائعة..
    لأنها أضافت من أرض الواقع.. ومن واقع تجربة..
    حاولي تنصحينهم إن أمكن بالتي هي أحسن..
    وجزاج الرحمن خير 🙂

  7. صدق من قال
    إنما الأمم الأخلاق ما بقيت * فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
    وفقك الله شيخ أحمد

  8. قمة الاخلاق ان تكتب مايعود على الغير بالفائده

    مادام هناك أناس في مثل أخلاقكم الفاضلة فذلك بالنسبة لنا بشارة خير في أن الدنيا ما زالت بخير

    بارك الله فيك اخوي و بارك في موضوعك

  9. واضح ومبين من الردود انها مجرد ردود مجامله لصاحب المدونه ولا يوجد رد مقنع وموزون لذلك اعتقد ان صاحب المدونه يعيش في صراعات مع نفسه ومع من لا يحبه وعلى هذا الاساس يبين من الردود دافعاً عن صاحب المدونه

    دمتم في رعايه خالق السموات والارض

  10. مجهول.. صاحب التعليق الأخير

    “رد مقتع موزون” !!
    ليش انا طارح قضية، أو متهم فئة أو طائفة حتى يكون هناك “رد مقنع موزون” ؟؟!!

    وعجبني ربطك العجيب في قولك:
    “لذلك اعتقد ان صاحب المدونه يعيش في صراعات مع نفسه ومع من لا يحبه”
    الصراعات النفسية ومع من لا أحب جاءت من الردود الفاقدة للإقناع والتوازن !!
    ربط عجيب غريب.. وفي نفس الوقت لطيف يا لطيف 🙂

    والربط الأحلى.. ويمكن يكون التفلسف الأحلى قولك:
    “وعلى هذا الاساس يبين من الردود دافعاً عن صاحب المدونه”
    خوش أساس.. وخوش نتيجة بنيتها على هذا الأساس.. سبحانك!

    صحيح أن كلامك ما له علاقة بالموضوع..
    وأنه مركب تركيب عجيب مثل لعبة LEGO
    بس الواحد أحياناً يستانس لما يقرا كلام متفسلف زايد عن اللزوم..
    فلا تحرمنا تعليقاتك مرات ثاينة..
    تراك تستنتج أشياء محد يستنتجها.. تبارك الله.. ما شاء الله.. اللهم لا حسد

    يعطيك “خالق السماوات والأرض” ألف العافية 🙂

  11. السلام عليكم
    أخي / الحربان
    تحيه طيبه

    أسلامنا دين روح وبدن

    دين عمل وتقوى

    أما من قال الدين بالمسجد والكتاب عند الملا

    فهو خاطئ

    ديننا دين شامل لكل شيئ في حياتنا

    بوركت أخي

  12. هذا ماتوقعت منك … بارك الله في ردك … ردك خلف الشاشه دلت على شخصيتك الحقيقية … وعلى هذا الرد استنتجت الكثير من الأمور … بالاختصار الله يكون في عون شخصيتك ونمطك في الحياه … اطلب من الله لك الهدايه والاصلاح

    يعطيك “خالق السماوات والأرض” على قد عقلك 🙂

  13. “ردك خلف الشاشه”
    لو كان تعليقك “جدام” الشاشة.. لكان ردي “جدامها”
    على الأقل اسمي مكتوب !!

    “وعلى هذا الرد استنتجت الكثير من الأمور”
    قلت لك ما شاء الله عليك.. تستنتج أشياء محد يستنتجها

    وشكراً على دعوتك الطيبة.. لا حرمني ربي إياها..

    حياك الله

  14. 🙂

    و واضح يا مجهووووووول أن ردودك أو بالأصح وجودك “لأنك مب قد الرد” في هذه المدونة المفيدة للكثييييييييير و لله الحمد ليس إلا لتهشيش صاحب المدونة..

    آقول حاااااااااامض على بوزك أو بوزج = أخواني من دول الشام يعني حاااااامض على شفايفك ..

    في مثل يقول : اللي ما يطول العنب حامض عنه يقول…

    والظاهر لي و للغير بأنك تعيش حقيقةً في صراع و مرض و عذااب نفسي مع شخصك أو شخصج .. و متنفسك أو متنفسج الوحيد هو محاولة خرم سفنية الناجحين .. لكن لا جدوى

    مادري آقول الله يشافيك أو يشافيج .. الله يعينك على ما أبتلاك أو إبتلاج

    لكن اللي آعرفه هو أن أدعي ربي بأن يوفق الحربان..

    كل ما زادت هالأشكال المتميزين يظهرون أكثر 🙂

  15. الى المجهول مع التحية:
    يأخي أو أختي
    المتخفي خلف ستار العار
    اقول

    اذا كنتم ابناء ناس وتزعمون انكم متربين وابناء ناس فضلاء
    فهذه ليس بأخلاق المتربين وأبناء اناس متربين

    واذا

    كانت هناك بعض الغيرة في قلوبكم من أي أنسان فأن العيب يا من تعرفون العيب ان تقومون بقذف الغير والأساءة للأخرين…

    اتمنى ان تراجعوا انفسكم هداكم الله وأيانى وتسيئوا للأخرين

    واعلموا

    انكم تقومون برفع شأن من تقذفونه فأن الناس تعرف المتربين من غيرهم

    وتحياتي
    سالم بن سعيد بن سليمان السلمامي

  16. مرحبا أخي أحمد

    أشكر لك طرحك الراقي .. وسررتُ جداً بدعوتك ..

    لك تقديري واحترامي ..

اترك رد