ليست مجرد تجربة (8)

عضو مجلس الطلبة

أعلنت عمادة شئون الطلبة عن فتح باب الترشيح لعضوية مجلس الطلبة لدورته الثالثة 2004-2005. فاستشرت الأخ أحمد المحمود، وهو أحد أعضاء المجلس في دورته الثانية، قال لي: (شيء جميل أن يساهم الطالب في صنع القرار، ودخولك للمجلس فكرة جيدة ولكن ربما يصعب وصولك في كلية إدارة الأعمال؟) هذا مثال لإجابات صريحة قالها لي بعض من  استشرتهم، يختلف المثال عن بقية الإجابات في الأسلوب لكنه يتفق معها جميعاً في المضمون،  بيّنوا لي أن التجربة لا شك بأنها ستكون مثمرة إلا أنهم كانوا واضحين في إبداء تخوفهم من ترشيح نفسي في كلية إدارة الأعمال، الكلية الأكثر تحرراً في جامعتنا، وفي كل الجامعات العربية التي عرفتها، حيث كانوا يشككون في إمكانية فوزي في الانتخابات بهذا المظهر، حيث اللحية طويلة والثوب قصير!

قيل: "ما خاب من استخار، وما ندم من استشار"، بالمناسبة العبارة السابقة حديث مكذوب موضوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكنها حكمة في محلها، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يستخير ربه، ويستشير أصحابه. بعد استشارتي استخرت ربي في خطوتي هذه، أأقدم عليها أم أحجم؟ فانشرح صدري لفكرة الإقدام، وذهبت لأكمل إجراءات تقديم طلب الترشيح، وكان عدد طلبة كلية إدارة الأعمال آنذاك يفوق الأربعة آلاف طالب وطالبة، مما يعني أن المترشحين في الكلية سيتنافسون على أربعة مقاعد، كما نصت عليه اللائحة الأساسية للمجلس: "ممثّل لكل ألف طالب على أن لا يقل عدد ممثلي الكلية الواحدة عن عضو واحد، ويقوم الطلبة بالانتخاب العام المباشر لهؤلاء الممثلين".

بعد أن أُغلق باب الترشيح وصل عدد المرشحين لكليتي -كلية إدارة الأعمال- خمسة، من ضمنهم أنا والأخ حمد الزيرة المدعوم من قائمة الطالب أولاً، القائمة التي يديرها مركز البحرين الشبابي التابع لجمعية الوفاق كما أسلفنا.

سبق وأن رشح حمد الزيرة نفسه في المرة السابقة ولم يفز، وكله حرص هذه المرة على دخول المجلس، بل كان يطمح لرئاسته، وهو طالب متفوق دراسياً، يذكرني بنوع من الطلبة الذين يجيدون دراستهم ولا يجيدون شيئاً آخر، لا أستطيع أن أقول بأنه كان كذلك لكنه كان يذكرني بهذا الصنف من الطلبة!

بطلب منه اجتمعنا، هو وأنا خارج الجامعة، لنتحاور حول مدى إمكانية انسحاب أحد المرشحين، ليصل الأربعة الباقين بالتزكية دون اللجوء لعملية التصويت، فقد كان يخشى كثيراً أن يتكرر فشله في الوصول كما حدث في العام الماضي، وكان أحد المترشحين الذي يرغب هو أكثر مني في انسحابه عضوٌ في نفس قائمته، قائمة الطالب أولا !

بعد دقائق من انطلاق الحوار العادي الذي دار بيننا بدأت أكلمه بأسلوب غير عادي، تحولت إلى مؤلف فيلم رعب من الدرجة الأولى! وفي الوقت نفسه تكلمت بلسان الناشط الطلابي العارف تماماً لتقسيمات الكلية، والضامن بالفوز! وفي حقيقة الأمر لم أكن أبداً كذلك. حجّمت كثيراً من إمكانية وصوله للمجلس إذا ظل الوضع على ما هو عليه، وأنه لا بد من أن يضغط على إدارة قائمته لتسحب مرشحها الثاني ليضمن وصوله لا وصول صاحبه. لم أتركه إلا وأنا مقتنع بأن ليست للأحلام السعيدة إليه سبيل في ليلته تلك!

بدأت الحملات الانتخابية، وتفنن كل مرشح في إبراز مواهبه، وكان تصميم الإعلان الانتخابي أهم ما يجب على المرشحين الاهتمام به، فإنه يعكس أموراً كثيرة عن شخصياتهم، وهذا ما لم أفقهه حينها، فقد صمم لي صديقي وعلى وجه السرعة إعلاني الانتخابي، وذهبت مستعجلاً لطباعته في المركز الإعلامي الذي هيأته عمادة شئون الطلبة لطباعة الإعلانات الانتخابية للمرشحين، وبمساعدة ثلاثة أو أربعة من الأصدقاء علقنا الإعلانات بعد خروج الطلبة من الجامعة، أي قبل صلاة المغرب بقليل، وما هي إلا حوالي ثلاث ساعات، إلا وإعلاناتي على كل جدار في الكلية.

بعد أن وصلت البيت راجعاً من الجامعة، منهكاً تعبان، اتصل بي صديقي وليد الشيخ، أعني هنا بكلمة صديقي كل ما تعنيه الكلمة من معنى الصداقة وكل ما تحمله الصداقة من معنى!، وطلب مني إرسال صورة إعلاني الانتخابي عبر البريد الالكتروني، وبعد إرسال الإعلان بثوانٍ كانت الصدمة! اتصل بي وليد مرة أخرى قائلاً: (لا يمكن أن أرضى بظهورك بهذه الصورة، تصميم الإعلان تعبان جداً) فقلت له: (ماذا أفعل يا وليد؟ لقد علقنا الإعلان في كل مكان!) قال: (تصرف، لا يمكن أن تظهر للطلبة بهذه الصورة). فعلاً كان الإعلان سيء جداً، أدركت ذلك بعد أن رأيت إعلانات الطلبة الآخرين، لم يكن حتى يحمل صورتي! ألم أقل لكم أن الاستعجال صفة لازمتني وتدخلت في حياتي كثيرا.

كانت كارثة لو رأى الطلبة إعلاني الرديء أمام إعلانات الطلبة الآخرين التي تميزت بإخراج فني رائع، يجب أن لا يرى الطلبة صباح اليوم الثاني الإعلان، ماذا أفعل فالساعة الآن الواحدة بعد منتصف الليل تقريبا! ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يسمح لي الأمن بدخول الجامعة لإزالة الإعلان من على الجدران!

الحمد لله الذي يسر لي حلاً، اتصلت بصديق سعودي يدرس بالجامعة ويسكن فيها أيضاً، فأخبرته بالمعضلة التي تواجهني وطلبت منه إزالة الإعلانات أول ما تفتح أبواب مباني الكلية في صباح اليوم الثاني، فطمأنني ووعدني بأنه قادر على أداء المهمة وبنجاح. في اليوم الثاني وصلت للجامعة بعد الساعة التاسعة صباحاً وكلي خوف من ما قد يترك الإعلان من انطباع لو أن صاحبي لم ينجح في إزالته في الوقت المطلوب، بعد أن دخلت الجامعة لم أرَ لإعلاني أثر سوى أربعة إعلانات كنا قد علقناها في مكان مرتفع يصعب الوصول إليه. فاتصلت بصديقي أشكره وسألته: (متى وكيف أزلت كل هذه الإعلانات؟) فقال: (قبل أن يصل الطلبة بحوالي ساعة، رأيت عاملين نظافة، فأعطيت كل واحد منهما ديناراً وطلبت منهم إزالة إعلاناتك كلها). كم من مهمات وواجبات أنهيتها في اللحظات الأخيرة؟! ربما يصعب علي عدها! "كله على آخر الوقت" عبارة سمعتها كثيراً ولا زلت.

بتصميم بسيط وجميل، وبجهد مشكور من صديقي وليد، خرج الإعلان الثاني، فيه هذه المرة صورتي واسمي وشعاري الانتخابي الذي اخترته: "ليست مجرد تجربة.. إنما حياة جامعية جديدة". عُلِقَ الإعلان وبدأت في محاولة تشكيل فريق انتخابي يعمل معي خلال الأيام القادمة، وفي نفس الوقت كنت أتابع جهود الأخ حمد الحثيثة لسحب المرشح الخامس.

وبعد أربعة أو خمسة أيام من تعليق الإعلان، وقبل أن يتشكل فريقي الانتخابي، نجح حمد في إقناع إدارة قائمته الطلابية بسحب مرشحهم الثاني في الكلية، فانسحب ووصلنا نحن الأربعة البقية بالتزكية، حمد الزيرة، علي الشهابي، مي سلطان، وأنا.

كان لعضو مجلس الطلبة السابق وممثل كلية إدارة الأعمال، الأخ الفاضل أحمد يونس شريف، الفضل من بعد الله في إقناع حمد الزيرة بضرورة سحب مرشح قائمته الآخر، بعد أن عرض علي فكرة التحرك في هذا الاتجاه، والتي وافقت عليها طبعاً دون أي تردد.

وبعد أن تأكدت من انسحابه رسمياً سارعت للكلية، أنزع إعلاناتي الانتخابية، كانت النظرات تلاحقني في الكلية أينما ذهبت بسبب هذا الإعلان، بسبب الإعلان لا غير. كم كنت أخجل من تلك النظرات التي كانت تلاحقني خجلاً أشك في أني أملك قليلاً منه اليوم! هناك فرق بين الخجل والحياء.

وهكذا صرت عضواً بمجلس طلبة جامعة البحرين، بعيداً عن الجو الحقيقي للانتخابات وكل ما يحمله هذا الجو المشحون من عواصف الضغط والارتباك والخوف، وصرفت جهودي لمساعدة أصدقائي المرشحين في الكليات الأخرى. لذلك لم تكن تجربة الانتخابات الأولى تجربة كاملة! 

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

9 thoughts on “ليست مجرد تجربة (8)”

  1. يعطيك العافية أخوي أحمد .. بالفعل تلك الايام و الذكريات أعطتك من الخبرة الكثييييير و تعملت منها كيف أن يبدأ الواثق من نفسه تحدي ما قد يلاقي من عتبات في طريقه و أن لا مجال للفشل … الحمد لله رب العالمين …
    أتمنى من الذين لا يجيدون القراءة أن يحاولوا جاهدين ..

    يقول المثل: رحم الله إمراء عرف قدر نفسه، هذه المدونات للذين يعلمون القراءة و يعوها فمن كان لا يملك ما سبق فلا داعي لأن يقلل من قدره …

    (:

  2. أخي أحمد .. لا تكرم مثل هؤلاء المجهولين بالرد عليهم .. ولا تصرف ضغطة زر تكتب به حرفا ينفعك .. على (ناس ما تستاهل)..

    وما ضر السحاب نبح الكلاب

  3. مثل ماقلت من قبل في مدونات اخرى.. من المستحسن يامجهول انك اتم مجهول، وما بعلق اكثر من جذي على فعايلك لأنك ماتستاهل ان يعطيك احد اي اهتمام ولو كان اصغير.. بتسأل “ليش؟” لان( وسامحوني ياقراء على الي باقوله) لان مستوانا الفكري والأخلاقي ارفع بواااااايد من ان انرد عليك.. والله اساعدك على بلواك

    هذي تعليقي للمجهول، اما تعليقي لي كاتب المدونه فيعطيك ألف ألف عافيه على مدوناتك ذي، وننطر الجزء 9 بأحر من الجمر

    🙂

  4. أختي العزيزة (مريم)
    “هذه المدونات للذين يعلمون القراءة و يعوها فمن كان لا يملك ما سبق فلا داعي لأن يقلل من قدره …”
    صدقتي أختي.. من أجمل التعليقات التي قرأتها !
    شكراً 🙂

    أخي الكريم (أحمد السهيمي)
    أنا حاقرهم من من زمان أخوي..
    لكن ساعات ما اقدر أيود يدي عن رد ساخر أرد به عليهم.. وأتغشمر معاهم به !!
    شكراً أخوي على متابعتك للمدونة..

    المجهول المستغرب !!
    شكراً على استغرابك !! D-:

    (23 يوليو)
    صل على النبي عزيزي..
    واترك عنك الجهلاء المجاهيل..
    وشكراً على تشجيعك..
    والله يعافيك ويحفظك دوم يا رب 🙂

اترك رد