قائمة (الطالب أولاً).. عذراً

قبل فترة بسيطة كتبت مقالاً بعنوان (قائمة الطالب أولاً.. تذكير)، وكان المقال رسالة موجهة لأعضاء القائمة ومناصريها، فيها إشارة لضعف أداء القائمة خلال الأربع سنوات، منذ تأسيسها إلى اليوم، وتوصية لضرورة وضع برنامج عمل، يكون فيه "الطالب أولاً" هو أساسه، والابتعاد عن الشعارات والتصريحات والبيانات التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

اتصل بي صديقي يخبرني بأن القائمة أصدرت مطوية تم توزيعها في الجامعة، تضمنت صور وأسماء أعضاء القائمة المرشحين، مع التعريف والأهداف وغيرها…، وتساءلت قبل أن تقع المطوية بين يدي: وما هي إنجازات قائمة الطالب أولاً؟! فرد محدثي: هناك إنجازات مكتوبة في المطوية !

قبل أن أكمل، طبعاً ما قامت به القائمة من توزيع لهذه المطوية مخالفة صريحة لقوانين الجامعة، فقد جاء في تعليمات انتخابات المجلس، في الباب الخامس المادة (35) ما نصه: يُمنع منعاً باتاً استخدام كل ما يشير إلى نزول الانتخابات بقائمةٍ موحدة، بما في ذلك الشعارات والعبارات التي تُرسم وتُكتب في الملصقات الانتخابية. فهل التجاوز والمخالفة الصريحة من قيم القائمة وأدبياتها ؟! ولكن العتب على تساهل إدارة الجامعة.

كان من الأجدر بالزملاء أن يبتعدوا عن كلمة "إنجازات" في مطويتهم، لأن هذه الكلمة تربط القارئ بمواقف القائمة المتمثلة في تصرفات ومواقف أعضائها، فأغلبها للأسف غير مشرف، ولم تخدم تجربة المجلس الطلابي أبداً.

بعض أعضاء القائمة وممثلوها القياديون كانت لهم إخفاقات عجيبة من شأنها أن تلحق الضرر الكبير لتجربة المجلس، فمن تصريح لقيادي بارز في القائمة يعلن فيها نيته بالانسحاب من المجلس تضامناً مع قضية السنكيس!! (في الدورة الثالثة)، إلى نية انسحاب أعضاء القائمة من المجلس لتجميده بسبب خلاف بسيط مع إدارته (في الدورة الرابعة)، إلى تصريحات غير مسئولة من قادة القائمة وضعت المجلس والجامعة في حرج (استضافة السيد عبدالله الغريفي).

كل هذا يهون أمام إقحام القائمة، وبصورة فظة وفاضحة، للتوجيهات الخارجية في الحراك الطلابي من خلال الورقة "الطائفية" التي تم توزيعها في انتخابات سابقة، والتي تضمنت صور وأسماء مرشحي القائمة، إضافة لكلمة للشيخ عيسى قاسم، وفي نسخ أخرى، للشيخ علي سلمان.

أسأل القائمة سؤالاً بسيطاً، ألا ترون في إصداركم لهذه المطويات سنوياً تعزيزاً للطائفية بين الطلبة ؟ أشرت لذلك مرة لطالبة إدارية في القائمة، مندداً بالمطوية التي تم توزيعها والتي فيها كلمة للشيخ عيسى قاسم، فقالت: كان توجيه سماحة الشيخ واضحاً، فقد قال: صوتوا للمؤمن الكفء. فبادرتها بسؤال: وهل أنا من المؤمنين الأكفاء؟ فكان سكوتها هو الجواب !

حدثني أحد قيادييكم في الانتخابات السابقة، وطلب مني التنسيق في انتخابات كلية الحقوق، لكي لا يصل من يمثل التيار العلماني، وأنه ولا بد أن نقف صفاً واحداً، سنة وشيعة ضد العلمانيين والليبراليين –هكذا قال-، وفي النهاية وقفتم جنباً إلى جنب مع من وصمتموه بالعلمانية وغيرها، فقط لأنه من طائفتكم! فهل هذا من "الالتزام بتعاليم الإسلام"، أم من "الأمانة مع الطالب"، أم من "الصدق والشفافية" كما جاء في قيمكم المطبوعة في المطوية ؟!

باتت سمعة القائمة متدنية جداً في الأوساط الطلابية، وبدا ذلك واضحاً من ردة فعل عدد كبير من طلبة كلية إدارة الأعمال من خلال معاتبتهم للأخ الزميل "حبيب المرزوق" بسبب إعلان القائمة عن عضويته فيها، وأقولها صادقاً، أرجو أن لا يؤثر ذلك على "حبيب" كثيراَ، فهو بحق يستحق عضوية المجلس القادم.

في الختام، وبنظرة شخصية، أظن أن القائمة سيتحسن أداؤها كثيراً، وستقدم ما يخدم الطلبة في الفترة القادمة، خاصة بعد انتشار ثقافة المشاركة والحوار في الأوساط "الوفاقية" شريطة أن تبتعد ولو قليلاً عن ثقافة الشارع وأن تقترب كثيراً من المصالح الطلابية المشتركة.

أكرر تمنياتي للقائمة بالتوفيق لخدمة الطلبة.

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

6 thoughts on “قائمة (الطالب أولاً).. عذراً”

  1. في البدايه اشكرك اخوي احمد على المقال الحلو

    وثانيا..ومن وجهة نظري انا ايضا اشوف ان راح تتحسن القائمه سنه بعد سنه ونتمنى طبعا هذا الشي

    وفي الاخير مثل ماذكرت في سؤالك (أسأل القائمة سؤالاً بسيطاً، ألا ترون في إصداركم لهذه المطويات سنوياً تعزيزاً للطائفية بين الطلبة ؟)

    وخصوصا بعد ماحدث بالجامعه وككوني طالبه بالجامعه .. لقد رايت التفرقه بين الطلبه والسبب المذاهب .. اتمنى التوفيق للكل وباذن الله بكره راح يفوز اللي يستحق الفوز والاجدر بالفوز 🙂

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    أؤيدك اخوي في هالمقال .. وبصراحة جامعة البحرين تساهلت معاهم

    فنتمنى ان يراجعوا أنفسهم ويتم محاسبتهم من قبل المسؤولين بالجامعة .

    وأشكرك اخوي على جهودك الطيبة وأتمنى لك كل الخير ان شاء الله .

  3. أخوي الغالي أحمد

    مهما وصفت وعددنا من اختراق القائمة للقوانين فليس مستغرب عليها مثل هذه الأفعال وخصوصاص أنها منشقة من جمعية الوفاق والتي لا داعي لذكر مواقفها مع القوانين لذلك انا في رسالتي اود أن أوضح ان الجامعة بمن فيها يجب ان تقف في وجه هذه القائمة وغيرها من القوائم التي تخالف القوانين بشكل واضح

  4. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    تعقيبا على ما ذكرت أخوي الحربان, ونظرا لتواجدي في المحيط الجامعي لفتره لا بأس بها أشوف أن الكل يتعامل بالطائفية حتى لو حاول أنكار او أخفاء هالشي. آنه ما أتكلم بأس أي قائمة أو أي جمعية أنه طالب جامعي عاش فترة في الجامعة ويعرف محيط وجو الانتخابات. حته في الفترة ألي كنت أنت أخوي رئيس مجلس الطلبة كانت هالظاهرة موجوده وآنه أعم الجميع بكلامي سنة وشيعة فكثير ماكان بعض المناصرين لجمعيات مثل المنبر والأصالة يستثيرونه أحنه الطلبه السنة وحفزونه للتصويت لمنتمي هالجمعيات بدافع أحنه سنة لازم نثبت وجودنا بالجامعة ومن هالكلام ونفس الكلام يقال لمنتسبي الوفاق وغيرها فالمنافسة تنحصر على من يفوز أصالة منبر أو وفاق والطالب أولا. للأسف الطائفية فرقتنا كلنا وهالجمعيات ماكفاها التفريق بين عناصر المجتمع البحريني بل زادت على هالشي بالدخول إلى المحيط الجامعي والتفريق بين الطلبة لخدمة أغراضهم السياسية. ماقول إلا لاحول ولا قوة إلا بالله والله يعينه على الياي.

  5. في البداية اخي احمد أتفق معك جملة و تفصيلا فيما ذكرت في مقالك، للأسف قائمة الطالب أولا لم تقدم أي شيء لطلبة جامعة البحرين و إذا قدمت فأنها و للأسف الشديد تخدم طائفتها فقط على الرغم من أننا نحن طلبة جامعة البحرين نعاني من المشاكل نفسها لا اختلاف بين طائفة و أخرى.
    أن أرى أن ادارة الجامعة يجب أن تتخذ قرارات حاسمة لمنع نزول قوائم طائفية في انتخابات المجلس و حتى يخدهم وفق اجندة مشاكل و هموم الطلبة فقط و ليس أي شيء أخر و في النهاية أتمنى أن نقف كلنا في خندق واحد لمحاربة الطائفية ففي النهاية كلنا طلبة

  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ــــــــ
    أشكرك أخي أحمد على موضوعك الرائع ــــــــ
    تناقضات كثيرة وجدتها في انتخابات هذه السنة ….

    استغرب تساهل الجامعة في أمور كثيرة كالمطويات التي وزعت ، هذا بالإضافة إلى المسجات اللي انتشرت يوم الاقتراع والتي تدعو الناس لأن يصوتوا لأشخاص معينين دون غيرهم من الطائفة الأخرى …. فكيف يرسل من يتغنى بـ(لا للطائفية) مثل هذه المسجات المحرضة على التفرقة؟ ــــــــ

    كما وجدت أن من يضعون شعار ( لا سني .. لا شيعي .. بس بحريني ) – والذي على ما يبدو كان فقط لجذب الأصوات لمرشحهم – وجدتهم يتحسرون على وصول مرشح الطائفة الأخرى حيث بدؤوا بإصدار أصوات تنم عن انزعاجهم لوصوله ، فكأنهم يقولون إما أن يكون المرشح من طائفتنا وإلا فلا ــــــــ

    هذا بالاضافه إلى ما سمعته ممن كانوا يحيطون بي كقول أحد أعضاء مجلس طلبة 2006 (( كسحناهم )) وقول أحدهم مواسيا صديقه والذي على ما يبدو قد خسر (( أهم شي صار اللي نبيه )) …. فكأنما الموضوع بات حربا وجهادا ووضع خطط وتكتيكات في الظلام لإسقاط هذا وإيصال ذاك ، فأقول لهؤلاء أين انتم من كلامكم في العام الماضي عندما احتججتم على وصول أعداد كبيره من الطائفة الأخرى وقولكم بأن ذلك كان دليلا على إن التصويت يتم على أساس الطائفية وليس على أساس الكفاءة ، ولا اعرف هل مقياس الكفاءة ينطبق على مرشحي طائفتهم دون مرشحي الطائفة الأخرى أم ماذا ، فدعواهم تلك – التصويت للمرشح المؤمن – هي في الخفاء دعوة لمنتخبي مرشح الطائفة الأخرى بأن يصوتوا لمرشحهم الذي في الظاهر يدعو للوحده ، فإن وصل الأخير فهي لديهم عدالة في التصويت وعدم انحياز وطائفية ، وإن لم يصل فهو انحياز وطائفية ، ولا نجدهم يدعون أصحابهم لانتخاب مرشح الطائفة الأخرى ولو كان الأكفأ ــــــــ

    بالفعل تساءلت عن سبب دخول حبيب المرزوق انتخابات مجلس الطلبة 2007 كمرشح مدعوم من الطالب أولا حيث انه في العام الماضي قد حصد أصوات كثيرة رغم كونه مستقل ، ويستحيل أن يكون السبب في ذلك خوفه من عدم وصوله للمجلس في دورته الحالية ، فأعماله التي أنجزها جعلت ممن لا يرغب في التصويت بأن يصوت له هذه السنه ، كما يستحيل أن يكون السبب هو إن إنجازه وتحركاته ستكون اكبر عند دخوله المجلس كقائمة ، فبالتالي يكون ذلك اعترافا منه بالتكتل والحزبية …. والله اعلم بسرائر النفوس …. وأعلنها كما فعلت أخي أحمد فأخونا حبيب جدير بعضوية المجلس الحالي ومبارك فوزه إن شاء الله ــــــــ

    حقيقة نتمنى أن تزول مظاهر الطائفية من كلا الطائفتين ، وألا تكون كما شهدت هذه السنة تزول من الطائفة الأولى بالفعل – فيصوتوا لمرشح الطائفة الثانية عن حسن نية – وتزول من الثانية بالقول من غير الفعل – فيصوتوا لمرشحي طائفتهم فقط دون مرشحي الطائفة الأولى ــــــــ

    وختاما أقول : حسبي الله على من يكيلون بمكيالين وعلى اللي يقولون حلال علينا حرام عليكم ــــــــ
    وأخيرا أقولها لك أخي احمد بارك الله فيك ونفع بك أمة الإسلام

اترك رد