قائمة (الطالب أولاً) .. تذكير

 

 مساء يوم السبت الموافق 29 يوليو 2006 نظمت قائمة الوحدة الطلابية المحسوبة على جمعية الشبيبة ندوة حوارية حول واقع مجلس طلبة جامعة البحرين، وكانت الندوة بمقر جمعية المحاسبين في العدلية، دُعي للحوار في هذه الندوة كل من الزميل عبدالعزيز مطر رئيس مجلس الطلبة في دورته الثالثة، والزميل حسن الأسود عضو مجلس الطلبة في دورته الرابعة، وأنا، وكان المُحاور والمُعد للندوة الزميل أيمن الغضبان، الناطق الإعلامي للقائمة آنذاك.

بعد أن تم استعراض أداء المجلس وانجازاته خلال دوراته الأربع، من الأولى إلى الرابعة، ناقشت الندوة مواضيع عدة تتعلق بالمجلس، كتعاون إدارة الجامعة، ومدى تعاطي الطلبة مع أنشطته ومقترحاته، وطبيعة عمل المجلس، وتسييس العمل الطلابي، وغيرها. كما طرحت آراء عديدة كان أغربها مبدأ تداول رئاسة المجلس! الذي طرحه عضو سابق بالمجلس.

بطبيعة الحال كانت الآراء متباينة، فهناك من قال أن المجلس صوري تماماً لا يقوى على فعل شيء يذكر، وآخرون، وكنت منهم، رأوا فيه مساحة للإبداع. وبما أن الحديث حول مجلس الطلبة، كان لزاماً أن تُدار الأسطوانة المشروخة، اسطوانة صلاحيات المجلس، وكل أدلى بدلوه في هذا الموضوع الذي شبع من التكرار تشبع عقول كثير منا بثقافة المطالبة دون مراعاة أسس وفن المطالبة!

قبل أن أتكلم في الموضوع، تكلم زميلي حسن الأسود، كان عضواً بالمجلس الذي كنت رئيسه، وردد كثيراً أن المجلس لا يملك الصلاحيات، وأنه في ظل محدودية هذه الصلاحيات لا يمكن أن يفعل شيء، وأن ذلك كان أحد الأسباب لمحدودية العطاء و و و… إلى أن جاء دوري فقلت موجهاً كلامي للذي سبقني: لقد كنت عضواً بمجلس الطلبة لمدة سنة كاملة، ولم تقدم ورقة واحدة تطلب فيها صلاحيات معينة! ثم عرضت وجهة نظري في الموضوع.

فهم الزميل حسن الأسود -رئيس قائمة الطالب أولاً حالياً- الرسالة تماماً، كنت واضحاً في تحديد المسئولية وإلقاء اللوم، وأكثر وضوحاً في بيان أن هذه المطالب سئمنا من سماعها دون أن نرى فعل من يرددها. فجاءني بعد نهاية الندوة ووعدني بأن الوضع سيكون مختلفاً تماماً في الدورة الخامسة، مشيراً إلى تحرك غير مسبوق ستقوم به القائمة في هذا الصدد، وفي نهاية حديثه الجانبي قال سأذكرك.

واليوم، بعد انتهاء دورة المجلس الخامسة، هل أنا محتاج لأذكر رئيس قائمة الطالب أولاً بأن شيئاً من الاختلاف والتغيير لم يكن؟! لا أظن. ولكني أود أن أنتهز فرصة اشتعال الحماس في نفوس أعضاء القائمة ومناصريها مع اقتراب الانتخابات الطلابية، وأقول أن هذا الحماس وهذه التصريحات والمطالب والآراء، التي نسمعها هنا وهناك، يجب أن تترجم في برنامج عمل مدروس، توضع فيه مصلحة الطالب وروح شعار الطالب أولاً من ألفه إلى ياءه.

سئمنا من الكلام، نحتاج لتحويل هذه الجهود الطلابية من صياغة بيانات، ونفخ فقاعات، وإطلاق تصاريح، إلى تشخيص دقيق، وحلول واقعية، وسعي جدي لقيادة تحرك طلابي شامل، وقبل ذلك كله الابتعاد عن الأطروحات الفئوية، لتكون هناك فرصة في السنة القادمة لتذكرونا بالتغيير الإيجابي الذي ستحدثونه بإذن الله.

مع تمنياتي لقائمة الطالب أولاً بالتوفيق والسداد في خدمة أخوانهم وأخواتهم الطلبة.

نُشرت بواسطة

alharban

Bahraini guy, working at Al Jazeera Media Netowrkin Doha. Triathlete, 2 IM in pocket. Founder of @weallread.

4 thoughts on “قائمة (الطالب أولاً) .. تذكير”

  1. يعطيكم الف عافيه على المجهود اللي تقومون فيه

    وان شاءالله هالمره انشوف اشيه غير عن كل مره

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    جزاك الله خير أخي الفاضل ،،

    لدي ملاحظة، وقد لا تكون ملاحظتي انا فقط ،،

    المجلس في دورته الماضية لم يكن ( مجرد ) شعور بوجود مجلس لخدمة ” جميع ” الطلبة ، بل كان شيئ ملموس !

    ولكن المجلس بدورته الحالية تراجع شوط كبير للخلف ! وأصبح يخدم مصلحة الفرد، ومصلحة اشعال الخلافات !!
    ((((( ولا اقصد بكلامي ان المجلس بدورته الحالية لم يقدم شي يذكر ،، قدم ولكن لم يكن بالمستوى المطلوب والخلافات كان مستواها أعلى )))))

    ووضع ” الصلاحيات ” شماعه لتعليق التراجع، لم يعد اعتذار مقبول !

    وختاما، ندعوا من الله ان يكون أختيار ممثلينا بالدورة القادمة للمجلس بعناية قصوى، ولإبتعاد عن البعد الجهوي !

    وجزاكم الله خيرا

  3. مجهولنا الأخير

    “ومذا قدمت انت وقائمتك للعمل الطلابي ؟!”

    أولا أنا ما عندي قائمة

    ثانيا بخصوص ماذا قدمت بمساعدة أخواني أعضاء المجلس، روح أسأل عمادة شئون الطلبة، صعبة اختصر لك الانجازات هني 🙂

اترك رد